ولد الشيخ أحمد يعلن تجميد مشاورات جنيف حول اليمن

ولد الشيخ أحمد يعلن تجميد مشاورات جنيف حول اليمن

صنعاء ـ أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، تجميد المفاوضات اليمنية، والتي كان مقررًا لها نهاية أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وذلك بسبب ”تفاوت مواقف الأطراف المعنية بالأزمة“.

ولم يكشف ولد الشيخ، في التقرير الذي قدمه لمجلس الأمن اليوم الجمعة، عن طبيعة التفاوت في مواقف الحكومة اليمنية والحوثيين، لكن مصادر سياسية قالت، إن السبب هو :وضع الطرفين شروطًا إضافية للدخول بالمفاوضات“.

وأضاف المبعوث الأممي، أن ”العمل جار لتحديد مكان وزمان المحادثات الخاصة باليمن“.

قرار ولد الشيخ أحمد المفاجئ؛ جاء في وقت كانت التوقعات تشير إلى أن المفاوضات ستنطلق في جنيف، أواخر الشهر الجاري، كما أعلنت مصادر حكومية وحوثية من قبل، إلا أن المبعوث الأممي نسف تلك التوقعات.

مبررات الحكومة اليمنية

وترجع الحكومة اليمنية، أسباب ترددها بالذهاب إلى جولة مفاوضات جديدة مع الحوثيين، إلى الانتهاكات التي يتعرض لها المدنيون في تعز، وسط اليمن.

وقال مصدر حكومي يمني، ”إن الانتهاكات التي يرتكبها الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح في مدينة تعز، تهدد مصير المفاوضات التي كانت مبرمجة، وتؤكد أنهم غير جادين بالدخول في مشاورات سلام“.

وأعلن عز الدين الأصبحي وزير حقوق الإنسان، في الحكومة اليمنية برئاسة خالد بحاح، صباح اليوم الجمعة، ”رفضه المشاركة فى مؤتمر جنيف الثاني المقرر انعقاده نهاية الشهر الجاري برعاية الأمم المتحدة.“

وقال الوزير اليمني، فى منشور له عبر  حسابه على موقع ”فيس بوك“: ”بالنسبة لي أقول، لن نشارك بوفد جنيف، وتعز تقتل بنيران الحقد المليشاوى المعبأ بجنون الطائفية المقيت، التى سنبقى نقاومها ولن ننجر إلى مستنقع صراعها (في إشارة للحوثيين وقوات صالح).

صمت حوثي

ولم يصدر تعليق رسمي من قبل الحوثيين، حول الاتهامات الموجهة لهم من قبل الحكومة بشأن عرقلة المفاوضات القادمة بقصف تعز، لكن مصدر مقرب منهم، قال إن ”المماطلة هي من قبل الحكومة ودول التحالف“.

ونقلت الأناضول، عن المصدر الحوثي، ”كان يفترض أن تكون الأمم المتحدة، قد حددت الموعد النهائي للمفاوضات نهاية الشهر الجاري، لكن السعودية تطالب بتأجيله وتشترط من الحوثيين إعلان قطع أي صلة لهم بإيران قبل الدخول بمفاوضات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com