مجموعة من حركة الشباب الصومالية تبايع ”داعش“

مجموعة من حركة الشباب الصومالية تبايع ”داعش“

مقديشو- بايع أحد قادة حركة الشباب الصومالية ونحو عشرين من أنصاره تنظيم الدولة الإسلامية في أول خطوة من نوعها داخل الحركة المتشددة.

ولم يرد أي رد فعل فوري من القيادة العامة للحركة التي بايعت في 2012 تنظيم القاعدة الذي أعلن أن زعيم الدولة الإسلامية غير شرعي.

ويتابع خبراء ليروا إن كان صعود تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا وميادين أخرى، سيجتذب تأييد حركة الشباب، لكنهم قالوا إن تأثير مثل هذا التحالف سيكون رمزيا إلى حد كبير في ظل البعد الجغرافي الذي سيعرقل تبادل الإمدادات.

وقال عبدالقادر مؤمن وهو قيادي للحركة في منطقة بلاد بنط في تسجيل صوتي نشر على موقع يوتيوب: ”نعلن نحن مجاهدو الصومال مبايعة الخليفة إبراهيم بن عواد بن إبراهيم البدري القريشي (أبو بكر البغدادي) على السمع والطاعة“.

وكانت حركة بوكو حرام المتشددة في نيجيريا قد بايعت تنظيم الدولة الإسلامية هذا العام في تحرك اعتبر رغبة من متشددي أفريقيا للتواصل مع غيرهم بالشرق الأوسط ومناطق أخرى.

وقبل تنظيم الدولة الإسلامية مبايعات من جماعات في الشرق الأوسط وأفغانستان وباكستان وشمال أفريقيا.

وأكد أحد أتباع مؤمن صحة التسجيل الذي أعلن فيه مبايعة أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية، قالا: ”انضم القيادي الكبير عبدالقادر مؤمن وعشرين من مقاتليه بينهم أنا للدولة الإسلامية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة