أخبار

تونس ..حزب من الائتلاف الحاكم يجمّد مساندته للحكومة
تاريخ النشر: 20 أكتوبر 2015 21:21 GMT
تاريخ التحديث: 20 أكتوبر 2015 21:21 GMT

تونس ..حزب من الائتلاف الحاكم يجمّد مساندته للحكومة

الكتلة النيابة للاتحاد الوطني الحر تقول إنها لم تعد ملتزمة بالتنسيق مع بقية كتل الائتلاف الحكومي.

+A -A
المصدر: تونس – من محمد رجب

قرر نواب الاتحاد الوطني الحر في البرلمان أمس ، تجميد مساندتهم للحكومة، و تمّ اتخاذ القرار خلال جلسة حضرها 12 نائباً من الاتحاد في مقر الكتلة بالبرلمان،  بسبب ما اعتبروه ”تغييباً للتنسيق واستشارة  الحزب في مختلف المراحل التي مرت بها الحكومة وخاصة منها التعيينات الأخيرة التي تخصّ حركة المعتمدين“.

وشددت الكتلة النيابة للاتحاد الوطني الحرّ أنها “ لم تعد ملتزمة بالتنسيق مع بقية كتل الائتلاف الحكومي.“ويعد حزب الاتحاد الوطني الحر أحد أضلاع الائتلاف الذي يكوّن حكومة الحبيب الصيد، إلى جانب حزب نداء تونس، وحركة النهضة، وحزب آفاق تونس.

وقال رئيس كتلة الاتحاد بمجلس نواب الشعب، محسن حسن: ”إنّ هذا القرار يهمّ الكتلة النيابية فقط.“، مؤكداً أنّ حزبه ”مازال يدعم الائتلاف الحكومي“.

وأضاف حسن أنّ قرار الكتلة النيابية ”يأتي على  خلفية التعيينات الأخيرة في سلك الولاة والمعتمدين والمعتمدين الأول وعدم استشارة الحزب في العديد من القرارات الهامة التي تهم الشأن العام.“.

وشدد على أنّ ”هناك استياء كبيراً بين قيادات الحزب“، متّهماً بأنّ ”هناك من يريد تقزيم الحزب واحتقاره بينما هو القوة السياسية الثالثة في تونس، من حيث عدد نوابه في البرلمان، وبالتالي من حقه أن يكون ممثلاً في هياكل الدولة.“.

وافتتح البرلمان التونسي، اليوم،السنة البرلمانية الجديدة، بجلسة عامة للنظر في عدة مشاريع قوانين.

وكان حزب الاتحاد الوطني الحر تحصل على 16 مقعداً في الانتخابات التشريعية الأخيرة، وهو بذلك يكون في المرتبة الثالثة من حيث عدد نواب البرلمان، وراء كل من حزب نداء تونس، وحركة النهضة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك