المعارضة السورية تحصل على إمدادات من الصواريخ الأمريكية – إرم نيوز‬‎

المعارضة السورية تحصل على إمدادات من الصواريخ الأمريكية

المعارضة السورية تحصل على إمدادات من الصواريخ الأمريكية

بيروت/عمان – قال مقاتلو المعارضة الذين يحاربون الجيش السوري وحلفاءه قرب حلب اليوم الاثنين إنهم حصلوا على إمدادات جديدة من الصواريخ الأمريكية الصنع المضادة للدبابات من دول تعارض الرئيس السوري بشار الأسد منذ بدأت القوات الحكومية هجوما كبيرا هناك الأسبوع الماضي.

وقال مقاتلون من ثلاث جماعات تابعة للجيش السوري الحر اتصلت بهم رويترز إن إمدادات جديدة وصلت منذ بدء هجوم الجيش المدعوم من هجمات جوية إيرانية وعلى الأرض من مقاتلين إيرانيين ومن جماعة حزب الله اللبنانية.

ويشير مصطلح الجيش السوري الحر لتحالف فضفاض من الجماعات التي تقاتل الأسد والتي لا تعمل تحت إمرة قيادة مركزية ولا تسلسل قيادة وتتفوق عليها عادة مجموعات جهادية كجبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية.

ويبدو تسليم هذه الشحنات من صواريخ تاو الأمريكية الصنع إلى المعارضة في حلب ومناطق أخرى من سوريا ردا أوليا على التدخل الروسي الإيراني الجديد. وبين الدول التي تساند المعارضة السعودية وتركيا وقطر.

لكن مسؤولين من إحدى الجماعات قالوا إنه رغم وصول كميات جديدة إلا أن الإمدادات غير كافية بالنظر إلى حجم الهجوم وهو واحد من هجمات برية عديدة تنفذ حاليا تحت غطاء جوي روسي.

وقال أحد المسؤولين وقد طلب عدم الكشف عن اسمه بسبب الحساسية السياسية لبرنامج الدعم العسكري ”عدد قليل لا يكفي (من صواريخ تاو). يحتاجون (المقاتلون) للعشرات.“

ويجري تزويد عدد من جماعات المعارضة التي تدربها دول معارضة للأسد بالأسلحة عبر تركيا في إطار برنامج تدعمه الولايات المتحدة والذي تضمن في بعض الحالات تدريبا عسكريا قدمته وكالة المخابرات المركزية الأمريكية.

وقال عيسى التركماني -وهو قائد عسكري في مجموعة سلطان مراد المنضوية تحت لواء الجيش السوري الحر وتقاتل في منطقة حلب- ”وصلتنا إمدادات ذخيرة بكميات أكبر من السابق منها هاونات وراجمات صواريخ ومضادات دروع واستخدمنا بعضها في تلة الوضيحي.. دفعة من الشباب الذي تدرب التحقوا معنا على مواقع الرباط ووعدنا ببشائر أخرى.“

وصواريخ تاو هي أقوى أسلحة في ترسانة المعارضة. وتستخدم أيضا جماعات تعمل تحت راية الجيش السوري الحر هذا النوع من الصواريخ ضد القوات الحكومية لصد هجوم آخر في محافظة حماة إلى الجنوب الغربي من حلب.

وقالت المعارضة هناك الأسبوع الماضي إنها حصلت على إمدادات وفيرة من الصواريخ.

ومنذ بدأت الغارات الجوية الروسية ضربت الهجمات البرية التي شنها الجيش السوري وحلفاؤه -في الأغلب- مناطق تسيطر عليها جماعات مسلحة بخلاف الدولة الإسلامية في مناطق بغرب سوريا ذات أهمية استراتيجية لبقاء الأسد.

”الأيام الثلاثة الماضية كانت سيئة“..

ويستهدف هجوم حلب مناطق تبعد كيلومترات قليلة إلى الجنوب من المدينة قرب الطريق السريع المؤدي إلى دمشق. وسيطر الجيش وحلفاؤه على قرى عديدة.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان إن حوالي ثلاثة آلاف عائلة فرت إلى أجزاء أخرى من محافظة حلب.

وقال عبد الرحمن إن 41 على الأقل من عناصر المعارضة قتلوا. وأعلنت حركة نور الدين الزنكي ومقرها حلب أن قائدها العسكري بين القتلى.

وقال حسن الحاج علي قائد لواء صقور الجبل لرويترز عبر الإنترنت ”المعارك جارية بشكل كبير ومن عدة محاور. الثلاثة أيام الماضية كانت سيئة. البارحة استطاعت القوات (المعارضة) تشكيل غرفة عمليات وتوزيع قطاعات عمل.“

وتسعى القوات الحكومية وحلفاؤها للتقدم إلى شرق حلب قاصدين مطار كويرس العسكري لفك الحصار الذي تفرضه الدولة الإسلامية على القاعدة. وتسيطر الدولة الإسلامية على بعض أجزاء محافظة حلب خاصة غلى الشمال من المدينة.

وقال عبد الرحمن إن مقاتلي المعارضة أصابوا 11 مركبة عسكرية على الأقل بصواريخ تاو قرب حلب منذ يوم الجمعة.

ونشرت كتائب ثوار الشام -وهي إحدى مجموعات الجيش السوري الحر- يوم السبت ستة مقاطع فيديو على الإنترنت تظهر مقاتليها يستهدفون مركبات تابعة للجيش بصواريخ موجهة قرب عزان. وأظهرت مقاطع فيديو نشرتها جماعة سلطان مراد رجالها يستهدفون دبابة وبلدوزر بصاروخين مضادين للدبابات قرب أبطين التي سيطر عليها الجيش يوم الجمعة.

وقال مسؤول ثان من المعارضة رفض أن ينشر اسمه ”توجد صواريخ تاو في جبهة حلب الجنوبية لكنها ليست كافية. يوم أمس كانت مدرعات النظام تتحرك بحرية لدينا نقص في صواريخ تاو ونجحت ناقلات الجنود التابعة للنظام في التحرك.“

وذكر المرصد السوري أن غارات روسية جديدة قد شنت اليوم الاثنين في منطقة حلب الجنوبية. ووصف عبد الرحمن القتال بأنه عنيف لكنه أضاف أن القوات الحكومية لم تحقق أي مكاسب استراتيجية اليوم الاثنين.

وذكرت وكالة الأنباء السورية اليوم إن مناطق ريف حلب تمثل واحدا من بين 49 موقعا استهدفتها الطائرات الحربية الروسية إلى جانب ريف دمشق واللاذقية وحماة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com