الخارجية الفلسطينية تتهم إسرائيل بإعدام الشبان الفلسطينيين

الخارجية الفلسطينية تتهم إسرائيل بإعدام الشبان الفلسطينيين

رام الله – اتهمت وزارة الخارجية الفلسطينية، اليوم الأحد، الحكومة الإسرائيلية والمستوطنين، بإعدام ”شبان فلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة، بإطلاق النار عليهم“.

ودانت ”الخارجية“، في بيان لها، ما أسمته ”الاستهتار الإسرائيلي، بحياة المواطن الفلسطيني واستباحة دمه“.

وقالت:“ أدت السياسة الإسرائيلية العنصرية إلى سقوط عشرات الفلسطينيين، وتجسّدت بشكل جلي في إعدام فضل القواسمي (18 عاماً)، في مدينة الخليل“.

وقُتل القواسمي أمس، في شارع الشهداء وسط مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية، برصاص مستوطن، ادعى أنه تعرض لمحاولة طعن.

وتداول فلسطينيون مقطع فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي، قالوا إنه يُظهر وضع جندي إسرائيلي سكينا قرب جثمان القواسمي.

وكان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، قد طالب كريستوف هينز، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالات الإعدام الخارجة عن نطاق القانون، بإجراء تحقيق فوري في حالات القتل التي ترعاها إسرائيل، بحق عدد من الفلسطينيين، منذ الأسابيع القليلة الماضية، وفق قوله.

وقتل الجيش الإسرائيلي، خلال الأيام الماضية، العديد من الفلسطينيين، بتهمة ”محاولتهم طعن إسرائيليين“، في الضفة الغربية والقدس.

وتدور مواجهات في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، منذ الأول من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار يهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com