مفاجأة كارثية من عدن

مفاجأة كارثية من عدن
فندق القصر في عدن

عدن – كرم أمان

أكدت مصادر مسؤولة في شركة مصافي عدن لشبكة إرم أن مصفاة عدن مهددة بالتوقف خلال مدة أقصاها ثلاثة أيام بسبب نفاذ مخزونها الإستراتيجي من النفط الخام .

  وقالت المصادر إن وحدة الإنتاج في المصافي ستتوقف خلال ثلاثة أيام كأقصى مدة بسبب نفاذ المخزون الإستراتيجي من النفط الخام في المصفاة التي قالت بأنه أوشك على النفاذ .

  وحول مشكلة الكهرباء والضخ إلى محطات التوليد قالت المصادر لشبكة إرم أنه تم قبل يومين أتفاق رسمي حضره الوكيل الأول في محافظة عدن “أحمد سالمين” بحضور مسؤولين في شركة مصافي عدن ومؤسسة الكهرباء وشركة النفط على أن تقوم المصافي بضخ كمية 500 طن من مادة الديزل إلى محطات توليد الكهرباء بشكل يومي لتخفيف معاناة المواطنين من انقطاع التيار .

  وأوضحت المصادر أنه تم ضخ أول شحنة من مادة الديزل أمس الأول بكمية 500 طن الى كهرباء عدن ، لكن اللجنة المشرفة لمصافي عدن عند نزولها إلى مؤسسة كهرباء عدن تبين لها أن الشحنة التي وصلت الى محطات توليد الكهرباء قدرت بـ 340 طن فقط في حين أن 160 طن مصيرها مجهول .

  وبناءاً على ذلك قررت اللجنة المشرفة في مصافي عدن بإيقاف ضخ الكميات المخصصة لمؤسسة كهرباء حتى يتم الكشف عن مصير 160 طن السابقة وكذلك الكميات المصروفة من سابق .

  إلى ذلك أكدت مصادر عاملة في مصافي عدن أن السفينة genie التابعة للشيخ أحمد صالح العيسي رئيس إتحاد كرة القدم في اليمن ، التي وصلت إلى مصافي عدن وتحمل على متنها شحنة كبيرة جدا من النفط الخام رفضت إفراغ حمولتها كاملة في المصافي بحجة استحقاقات مالية ، ولازالت راسية في ميناء الزيت بالبريقة وعلى متنها أربعة وعشرين ألف طن من النفط الخام الأمر الذي أدى إلى نفاذ المخزون الاستراتيجي للمصافي واحتمالية توقفها خلال ثلاثة أيام .

  وطالب المسؤولون والعاملون في مصافي عدن الرئاسة اليمنية والحكومة بسرعة توفير كميات كبيرة من النفط الخام وخاصة مادة الديزل حتى يتم تلبية كافة احتياجات الكهرباء وبقية الخدمات الضرورية للمواطنين لاسيما غاز الطبخ المنزلي الذي تتفاقم أزمة الحصول عليه يوماً بعد يوم في عدن .

  وبشأن إضراب عمال مصافي عدن أكدت المصادر أن الإضراب جاء بسبب عدم صرف مرتبات عمال وموظفي الشركة ، مؤكدة أن أخر شهر تسلم عمال وموظفي الشركة مرتباتهم عنه كان عن شهر مايو / أيار الماضي وتم صرفه قبل عيد الأضحى بأيام قليلة .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com