نصف مليون طفل يمني يواجهون الموت جوعا

نصف مليون طفل يمني يواجهون الموت جوعا

جنيف- قالت مديرة برامج الطوارئ في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أفشان خان، إن أكثر من نصف مليون طفل يمني يواجهون سوء تغذية يهدد أرواحهم في ظل تزايد خطر حدوث مجاعة.

وأوضحت خان أن الرقم الذي زاد إلى ثلاثة أمثاله منذ تفجر القتال في مارس الماضي، يعبر عن استنفاد مخزونات الغذاء ويتزامن مع تداعي النظام الصحي الذي لا يستطيع رعاية الأطفال الجوعى أو تحصينهم ضد الأمراض.

وقالت: ”نواجه احتمال حدوث كارثة انسانية ضخمة، ومستويات سوء التغذية بين الأطفال التي تم الإبلاغ عنها خطيرة للغاية“، مضيفة أن الإعلان عن مجاعة يحتاج المزيد من البيانات والأدلة الدامغة.

وأضافت خان أنه ”سيجرى مسح عن التغذية في نهاية الشهر الجاري، إلى أي مدى اقتربنا من إعلان المجاعة؟ نرى بعض المناطق وضعها اسوأ من غيرها“.

وتذكر أحدث بيانات الأمم المتحدة إنه علاوة على أن 537 ألف طفل دون سن الخامسة يواجهون خطر سوء التغذية الحاد، فإن 1.3 مليون طفل آخرين يعانون من نسب أقل من سوء التغذية.

وقالت خان إن أقل من واحد فقط من كل خمسة مراكز للتغذية في اليمن لا تزال تعمل، بينما يتبع المنظمة 43 فريقا متنقلا لفحص الأطفال للتأكد من عدم إصابتهم بسوء التغذية لكنها تعجز عن الوصول إلى مناطق مثل حضرموت الواقعة تحت سيطرة تنظيم القاعدة في شرق البلاد.

وكان اليمن يستورد 90% من غذائه قبل الأزمة، كما يفرض التحالف العربي بقيادة السعودية حظرا على السفن التجارية التي تخضع للتفتيش بموجب آلية للتحقق تشرف عليها الأمم المتحدة.

وقالت خان: ”سُمح لنا بإدخال كميات محدودة من السلع عندما كانت الأوراق المطلوبة متوفرة، نعجز عن سد النقص في الإمدادات الطبية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com