ميناء الحديدة اليمني يستقبل أول سفينة منذ أسابيع

ميناء الحديدة اليمني يستقبل أول سفينة منذ أسابيع

دبي – قال مسؤولون بميناء الحديدة اليمني المطل على البحر الأحمر إنه استقبل اليوم الثلاثاء أول سفينة منذ ثلاثة أسابيع تحمل وقودا تحتاج إليه البلاد بشدة بينما نفت السعودية عرقلة إمدادات الإغاثة التي ترسل إلى اليمن عن طريق البحر.

ويعاني اليمن مما صنفتها الأمم المتحدة على أنها واحدة من أسوأ الأزمات الانسانية لكن جهود الإغاثة تعطلت بشدة بسبب استمرار القتال وإغلاق الموانئ الجوية والبحرية لفترات طويلة.

وقال مسؤولون بميناء الحديدة إن سفينتي شحن حملت إحداها القمح بينما حملت الأخرى الأخشاب كانتا آخر سفينتين تدخلان الميناء منذ نحو ثلاثة أسابيع.

وأضاف المسؤولون أن الناقلة التي وصلت اليوم انتظرت في المياه الدولية لنحو شهرين وقالوا إن تسع سفن أخرى ترسو على بعد نحو 60 ميلا في انتظار الإذن بدخول الميناء.

ويقول مسؤولو إغاثة دوليون إن واردات اليمن تراجعت بشدة بسبب تفتيش التحالف الذي تقوده السعودية للسفن لمنع تهريب الأسلحة.

لكن المتحدث باسم التحالف العميد أحمد العسيري قال إنه لم تكن هناك أي محاولات لمنع السفن من الوصول إلى الحديدة مضيفا أن ست سفن وصلت إلى الميناء قبل يومين وأن 12 أخرى وصلت إلى ميناء مدينة عدن بجنوب البلاد والتي تسيطر عليها حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقال العسيري“مازالت السفن تعمل.“

وأضاف أن التحالف قرر أن يذهب النفط الخام إلى عدن ”إلى المصفاة هناك لكن بالنسبة للبقية… الوقود المكرر والأغذية والمساعدات الانسانية يمكن أن تذهب إلى الحديدة. نريد أن يذهب هذا إلى السكان. هذا هو همنا.“

وقال العسيري إن السفن التي ترسلها هيئات انسانية مثل الهلال الأحمر والأمم المتحدة لا تخضع للتفتيش وكذلك السفن التابعة لدول من أعضاء التحالف. وأضاف أن السفن القادمة من دول أخرى هي التي تخضع للتفتيش.

وكان يشير على ما يبدو إلى نظام جديد للتفتيش تدعمه الأمم المتحدة وتم الإعلان عنه في سبتمبر أيلول لزيادة تدفق السلع التجارية إلى اليمن.

وقالت مصادر ملاحية إن حمولة الناقلة من الديزل ستذهب إلى مطحنة لانتاج الطحين (الدقيق) أغلقت في أوائل أكتوبر تشرين الأول بسبب نقص الوقود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com