مصر..انتقادات واسعة ​ل​أعضاء ​بـ ”النور“ ​يرفضون تحية العلم

مصر..انتقادات واسعة ​ل​أعضاء ​بـ ”النور“ ​يرفضون تحية العلم

المصدر: القاهرة- من صلاح شرابي

أثارت التصريحات، التي أدلى بها المهندس أشرف ثابت، مساعد رئيس حزب النور السلفي، ووكيل البرلمان المنحل عن الحزب، انتقادات واسعة في مصر، بعد أن أكد وجود أعضاء بالحزب لا يرحبون بتحية العلم.

وتعد التصريحات، التي أدلى بها مساعد رئيس حزب النور، من أكثر العقبات التي تقف أمام الحزب في الانتخابات البرلمانية الحالية، رغم أنه يواجه أزمات أخرى تتعلق بشكوك حول التمويل، والسماح بترشح مسيحيين ضمن قوائمه، وعدم التنسيق مع أحزاب أخرى.

وقد شهد البرلمان المنحل، واقعة تتواكب مع التصريحات، حيث رفض عدد من أعضاء حزب النور السلفي القيام من أماكنهم لتحية العلم المصري، أثناء السلام الجمهوري، بل صرحوا وقتها بأن تحية العلم لم تكن سوى بدعة -من وجهة نظرهم.

جريمة قانونية

وعادت الأزمة من جديد، مع تصريحات المهندس أشرف ثابت، والتي تسببت في خلق حالة من الغضب لدى الأوساط السياسية والشعبية في مصر، مشيرين إلى أن تحية العلم يعني حب الوطن والدفاع عنه ضد كل معتد، وما يخالف ذلك لا علاقة له بالوطنية المصرية.

ورد الدكتور شوقي السيد، الخبير الدستوري والقانوني في تصريحات صحفية، بأن الإدلاء بتلك التصريحات، يجب أن تكون بداية لمعاقبة من يرفضون تحية العلم، حيث أنها جريمة يعاقب عليها القانون، بحسب قوله.

وقال الخبير الدستوري، إن ”اعتراف الحزب السلفي بوجود أعضاء لا تقف للسلام الجمهوري، يعد إساءة للحزب وجريمة يعاقب عليها القانون.

تدوينة بكار

ولم تكن تلك التصريحات وحدها مثيرة للجدل، خلال الساعات الماضية في مصر، من قبل قيادات حزب النور السلفي، حيث تداول النشطاء على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، تدوينة سابقة للدكتور نادر بكار، مساعد رئيس حزب النور أيضاً، والذي يعلن فيها عن تأدية فريضة العمرة نيابة عن أسامة بن لادن.

unnamed (4)

وتداول النشطاء التدوينة القديمة لمساعد الحزب، في حين أن بكار أو غيره من قيادات الحزب، لم يخرجوا حتى الآن ليؤكدوا أو يعتذروا، أو حتى نفي ما يتداوله النشطاء الآن، على صفحات التواصل الاجتماعي.

وقال غزال المصري، أحد النشطاء على ”فيس بوك“: هل تعلم أن نادر بكار قام بعمرة في الحرم، نيابة عن الشيخ أسامة بن لادن منذ عدة سنوات؟“.

unnamed (5)

ولا يزال الموقف تجاه تدوينه بكار غامضاً، في ظل صمت حزب النور وانتقادات الكثيرين للتدوينة، إلا أن ذلك الأمر لم يمنع أن هناك من لا يرى وجود مشكلة في الأمر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة