”السراج“.. مهندس معماري يحاول إخراج ليبيا من ركام الفوضى

”السراج“.. مهندس معماري يحاول إخراج ليبيا من ركام الفوضى

المصدر: إرم ـ محمد الزين

بعد مخاض طويل، وجولات حوار مستفيضة، أعلن مبعوث الأمم المتحدة برناردينو ليون من مدينة الصخيرات المغربية، أسماء حكومة الوفاق بليبيا برئاسة فايز السراج.

وتنتظر ”السراج“، مهمة غاية في التعقيد، تتمثل في بلد منقسم في كل شي، وغارق حتى أذنيه في أتون حرب أهلية، الفيصل فيها لقوة السلاح، وناظم التوافق فيها ـ إن وجد ـ يمر عبر القنوات القبيلة الضيقة.

ولن تكون مهمة حكومة الوفاق الليبية سهلة بالمرة، إذ يراد منها إنهاء حالة الانقسام السياسي، بين فرقاء تنافروا، واختلفت مصالحهم ومآربهم حد الوصول إلى حكومتين وبرلمانيين في دولة باتت توصف بـ“الفاشلة“، كما أن مهمة إلقاء السلاح ودمج المليشيات في جيش وطني قوي، لكن تكون طريقها سالكة، في بلد شهد حالة من انتشار السلاح غير مسبوقة منذ الاطاحة بنظام العقيد القذافي.

ويعول المجتمع الدولي، على المهندس المعماري عله ينجح في إنقاذ بلد مشتت، ويخرجه من ركام الفوضى والإرهاب، إلى مرحلة انتقالية دقيقة وحساسة، والخيارات فيها محدودة، فإما نجاح ”السراج“ في مهمته رغم صعوبتها، وإما أن تعود حليمة لعادتها القديمة، وتبدأ البنادق بالعزف، ويومها تموت الحلول السياسية وتعود ليبيا للمربع الأول.

ويعلق الليبيون، والمجتمع الدولي آمالا كبيرة على الرئيس المقترح لقيادة حكومة الوفاق في ليبيا، وهو مهندس معماري بدأ مشواره السياسي كعضو في هيئة الحوار الوطني، ثم ترشح لعضوية مجلس النواب عن مدينة طرابلس دائرة حي الأندلس.

ينحدر المعماري الليبي، من عائلة السراج العريقة في طرابلس،حيث كان والده مصطفى السراج، عضواً في حزب المؤتمر ورفيق السياسي الليبي والقيادي بشير السعداوي، وشغل الوالد عضوية مجلس النواب، كما تولى وزارات التعليم والزراعة والاقتصاد خلال العهد الملكي.

السراج، من مواليد طرابلس 1960، وتخرج في جامعتها، كلية الهندسة قسم العمارة سنة 1982، وحاصل على ماجستير في إدارة أعمال 1999.

561713f06ee75

مهنياً،عمل السراج بصندوق الضمان الاجتماعي في إدارة المشروعات، واستشارياً في المكتب الاستشاري الهندسي للمرافق، كما عمل بالقطاع الخاص ضمن مكتب استشاري هندسي لإدارة المشاريع. اختير السراج، رئيساً للجنة الإسكان والمرافق في مجلس النواب، وعضواً للجنة الطاقة.

ترحيب..

وفي إطار ردود الفعل، على الاتفاق الليبي في الصخيرات المغربية، عبر وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، باولو جنتيلوني، عن إرتياحه لإعلان اقتراح تشكيل حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، مؤكدا أن ”النتائج التي تحققت من قبل وفود التفاوض الليبي، تبعث على الإرتياح، إذ أنها تشكل مرحلة هامة من المسيرة التي ستقود إلى تشكيل حكومة الوحدة الوطنية المنشودة“.

ومن جهتها قالت وزارة الخارجية المصرية، إن مصر ”تقدم تهنئتها للشعب الليبي بتوصل الأطراف المتحاورة في المغرب إلي التوافق المنشود، وتثني على سمو تلك الأطراف الى مستوى المسؤولية، مما أدى إلى النجاح الذي تحقق مساء اليوم 8 أكتوبر 2015، بالتوقيع على الاتفاق السياسي فى ليبيا“، وعلى منوال مصر جاء الترحيب التونسي مثمنا ”الدور الهام الذي لعبه المبعوث الأممي برناردينو ليون في سبيل التوصل إلى تشكيل الحكومة، بمساعدة دول الجوار وباقي الدول والأطراف الدولية الفاعلة“.

أما أمين عام جامعة الدول العربية، نبيل العربي، فرحب باعلان المبعوث الأممي إلى ليبيا، عن توصل ممثلي الأطراف الليبية المتحاورة في مدينة الصخيرات بالمملكة المغربية إلى اتفاق سياسي على تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.

 وقال بيان صادر عن الأمين العام للجامعة، ”يشكل الاتفاق نقطة تحول في مسار الأزمة الليبية، لطي صفحة الماضي والانطلاق نحو تنفيذ ما نص عليه من خطوات لانهاء معاناة الشعب الليبي، ووضع الأزمة على مسار الحل السياسي، تلبية لتطلعات الشعب الليبي في الحرية والتغيير الديموقراطي السلمي، وبما يحفظ وحدة لبيبا واستقلالها وأمنها واستقرارها السياسي، ويمكنها من التصدي للإرهاب الذي بات يشكل تهديدا خطيرا لأمن ليبيا والدول المجاورة لها“.

  

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com