أخبار

مقاتلو داعش يتقدمون على مشارف حلب
تاريخ النشر: 09 أكتوبر 2015 9:24 GMT
تاريخ التحديث: 09 أكتوبر 2015 9:24 GMT

مقاتلو داعش يتقدمون على مشارف حلب

التنظيم لم تثنه الحملة العسكرية ضده من التقدم، ما قد يشكك في مصداقية تصريحات المسؤولين العسكريين الروس الذين أكدوا أن تدخلهم في سوريا هو للقضاء على داعش.

+A -A

بيروت – قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية سيطروا على عدة قرى سورية من جماعات مقاتلة منافسة قرب حلب رغم الضربات الجوية الروسية التي تقول موسكو إنها تستهدف التنظيم المتشدد.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إن مقاتلي الدولة الإسلامية سيطروا على قرى بينها تل سوسين وتل قراح من جماعات مقاتلة أخرى على مشارف المدينة.

وأضاف عبد الرحمن أن التقدم الذي يمثل أكبر مكاسب للتنظيم في المنطقة منذ أواخر أغسطس/آب جعل مقاتلي التنظيم على بعد كيلومترين من منطقة صناعية تسيطر عليها الحكومة عند الطرف الشمالي من حلب أكبر مدينة في شمال سوريا.

وتقصف طائرات وسفن حربية روسية أهدافا في أنحاء سوريا منذ عشرة أيام في حملة تقول موسكو إنها تستهدف مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذين يسيطرون على مساحات كبيرة من شمال وشرق سوريا إلى جانب مساحات واسعة من العراق.

لكن الكثير من الضربات الروسية نفذت في مناطق بغرب سوريا تسيطر عليها جماعات معارضة أخرى واتهم قادة غربيون روسيا بالتدخل دعما للرئيس بشار الأسد.

وعبر عبد الرحمن عن اعتقاده أن عشرة في المئة فقط من الضربات الروسية أصابت أهدافا للدولة الإسلامية.

ودشنت قوات سورية وفصائل متحالفة معها -بدعم من الضربات الجوية الروسية- هجوما على مقاتلين في سهل الغاب ومناطق أخرى في محافظة حماة الشمالية حيث يقول عبد الرحمن إن الاشتباكات تواصلت حتى وقت متأخر أمس الخميس.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك