صورة لمتطوع إماراتي تُبكي الآلاف مجدداً

صورة لمتطوع إماراتي تُبكي الآلاف مجدداً

عدن – لم يخطر في بال الإعلامي الإماراتي صالح البحار، أنه سيظهر في صورة جديدة أكثر حزناً من الأولى، ولكن هذه المرة ليس مع طفلة يمنية يعانقها، وإنما مصاباً على سرير المرض في مستشفى.

وتسببت صورة البحار المتطوع في منظمة الهلال الأحمر الإماراتي، والممدد على سرير، بخلق حالة من الحزن والتأثر لدى نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان الإعلامي الإماراتي نشر صورة له على حسابه بموقع ”إنستغرام“، وهو يعانق طفلة يمنية من مركز الطفولة الآمنة بعدن، بعدما قالت له إنه يشبه والدها الذي استشهد في الحرب الدائرة هناك.

وظهر البحار في الصورة التي نشرها على ”إنستغرام“ وهو في حالة تأثر شديد وبكاء أثناء احتضانه للطفلة، وعلق على الصورة قائلاً ”طفلة من عدن جاءتني تقول إن أبي استشهد في الحرب وأنت تشبهه، فهل أقدر أن أناديك (أبي)، فوقف الكلام على طرف لساني، ولم أجد غير دمعي الذي مسحته بكفها الصغير“، بحسب مواقع يمنية.

يذكر أن صالح البحار متطوع في الهلال الأحمر الإماراتي، حيث تشهد الأراضي اليمنية معارك بين قوات التحالف العربي، وميليشيات الانقلابيين الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح.

1444282671-1

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com