مستوطنون يهود يستعينون بأطفال لاستفزاز الفلسطينيين بالقدس (فيديو)

يظهر في الفيديو فتى يهودي يبلغ من العمر قرابة 15 عاما، يرتدي (تي شيرت) كتب عليه بالعبرية "أيها اليهود.. هيا لننتصر"، وقد تحرش لفظيا بسيدتين فلسطينيتين، وتوجه إليهما بقوله "هذا المنزل يخص اليهود.. اذهبا من هنا.

المصدر: إرم - من ربيع يحيى

نوع جديد من الاستفزازات التي يقوم بها المستوطنون اليهود، ظهرت في مقطع فيديو تناقله نشطاء، يظهر فتى يهودي أثناء اعتدائه على سيدة فلسطينية، في البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة، حيث قام برش ”رذاذ الفلفل الحار“ في وجهها، بينما قام مجموعة من الشبان الفلسطينيين بحملها ونقلها إلى مكان غير معلوم.

ويُظهر الفيديو فتى يهوديا يبلغ من العمر قرابة 15 عاما، يرتدي (تي شيرت) كتب عليه بالعبرية ”أيها اليهود.. هيا لننتصر“، وقد تحرش لفظيا بسيدتين فلسطينيتين، وتوجه إليهما بقوله ”هذا المنزل يخص اليهود.. اذهبا من هنا“، قبل أن يرش رذاذ الفلفل الحار في وجه إحداهما لتسقط أرضا، بينما يركض الفتى اليهودي نحو قوات الاحتلال التي أمسكت به، وأبعدته من الموقع.

ويقول النشطاء إن الفتى اليهودي اعتاد الاقتراب من هذا الموقع، والتحرش بالفلسطينيات على مرأى ومسمع قوات الشرطة والجيش التابعة للاحتلال، فضلا عن مجموعة من المستوطنين يعتقد بأنهم من أرسلوه لفعل ذلك.

كما ويشير النشطاء إلى أن تلك هي المرة الثالثة على التوالي التي يقوم بها نفس الفتى اليهودي بأفعال من هذا النوع، وأنه على الرغم من اقتياده للتحقيق في كل مرة، غير أنه يعود مجددا للتحرش بقاطني تلك المنطقة.

وتشهد البلدة القديمة بالقدس المحتلة صدامات متكررة بين فلسطينيين ومستوطنين، إثر استفزازات ممنهجة يقوم بها مستوطنون تحت غطاء توفره لهم قوات الاحتلال الإسرائيلي، حيث إن غالبية الاشتباكات التي يبادرون بها تقع في وجود قوات الاحتلال، التي لا تتدخل في الغالب سوى للقبض على فلسطينيين، أو لإبعاد مستوطنين منعا لتعرضهم لإصابات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com