روسيا تقصف أهدافاً ليست تابعة لداعش بسوريا

روسيا تقصف أهدافاً ليست تابعة لداعش بسوريا

موسكو- نفذت روسيا اليوم الجمعة، غارات جوية في سوريا لليوم الثالث، فأصابت مناطق تسيطر عليها جماعات مقاتلة متنافسة وليست تابعة لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية التي تقول إنها تستهدفهم.

وتقول واشنطن، التي تقود حملة ضربات جوية ضد التنظيم، إن موسكو تستخدم حملتها ذريعة لاستهداف جماعات أخرى معارضة للرئيس بشار الأسد حليف روسيا.

وتلقى بعض الجماعات، التي استهدفتها الضربات تأييد دول تعارض الأسد وتنظيم الدولة الإسلامية، وكانت بينها مجموعة واحدة على الأقل تلقت تدريباً من المخابرات المركزية الأمريكية.

وقالت موسكو اليوم الجمعة، إن أحدث ضرباتها أصابت 12 هدفا لتنظيم الدولة الإسلامية، لكن معظم المناطق التي وصفتها تقع في أجزاء من البلاد ليس بها وجود يذكر للتنظيم.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، إن طائرات سوخوي-34 وسوخوي-24 إم وسوخوي-25 ، نفذت 18 طلعة جوية، ووصفت أهدافا في غرب وشمال سوريا، بينها موقع قيادة ومركز اتصالات في محافظة حلب بالإضافة إلى معسكر ميداني للمتشددين في إدلب وموقع قيادة في حماة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يرصد من بريطانيا الصراع الدائر في سوريا، إن تنظيم داعش ليس له وجود في المناطق الغربية والشمالية التي استهدفتها الضربات.

وأكد مدير المرصد رامي عبد الرحمن، أن أحد أهداف الضربات الجوية الروسية الأخيرة -وهي بلدة دار تعزة في شمال غرب محافظة حلب- يقع تحت سيطرة عدد من جماعات المعارضة بينها جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

لكن روسيا ضربت أيضا مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في عدد صغير من الهجمات إلى الشرق.

وقال المرصد إن 12 من مقاتلي التنظيم قتلوا قرب الرقة أمس الخميس، وإن طائرات يعتقد أنها روسية ضربت أيضا مدينة القريتين.

ويمثل قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هذا الأسبوع بتنفيذ الضربات الجوية داخل سوريا، تصعيدا كبيرا في التدخل الأجنبي في الحرب الأهلية المستمرة منذ أربعة أعوام.

وقالت مصادر لبنانية لرويترز، إن مئات من الجنود الإيرانيين وصلوا في الأيام الأخيرة لسوريا للمشاركة في هجوم بري كبير، إلى جانب قوات الحكومة والفصائل اللبنانية والعراقية الشيعية المتحالفة معها.

وتعني حملة روسيا الجوية، في بلد يتعرض بالفعل للقصف من تحالف من دول غربية وعربية بقيادة الولايات المتحدة، أن موسكو وواشنطن خصمي الحرب الباردة، تقومان بمهام قتالية جوية فوق نفس البلد للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية.

عدو مشترك وأصدقاء مختلفون

تقول الولايات المتحدة وروسيا، إن تنظيم الدولة الإسلامية – الذي أعلن دولة خلافة في الأراضي التي سيطر عليها من العراق وسوريا – هو عدوهما المشترك. لكن أصدقاءهما مختلفون بشدة، كما أن وجهات نظرهما متعارضة بشأن كيفية إنهاء حرب قتل بسببها 250 ألف شخص وتشرد خلالها أكثر من عشرة ملايين.

وتعارض واشنطن تنظيم داعش والأسد، وتلقي عليه مسؤولية شن هجمات على المدنيين، أدت إلى تطرف المعارضة وتصر على أن لا مكان له في أي تسوية. أما روسيا، فتقول إن حكومة الأسد ينبغي أن تكون محور المساعي الدولية لمحاربة المتشددين.

طموحات بوتين

ويبدو أن بوتين، يراهن على أنه يستطيع بالدفاع عن الأسد، أن يزيد نفوذ روسيا في أي تسوية بعد الحرب، ويدافع عن قاعدته البحرية ويتصدى لنفوذ خصوم في المنطقة مثل تركيا. وقد يسعى أيضا لتعزيز صورته في الداخل كزعيم قوي على استعداد لتحدي خصومه على الساحة الدولية وعلى رأسهم الولايات المتحدة.

وهذه أول مرة ترسل فيها روسيا، قوات للقتال خارج حدود الاتحاد السوفيتي السابق منذ حملتها في أفغانستان خلال الثمانينيات. ويمثل هذا تحركا جريئا من بوتين لمد رقعة نفوذ روسيا خارج حدود جوارها.كما تأتي الحملة في وقت بلغت فيه علاقات روسيا مع الغرب مرحلة متدنية، بعد عام من فرض الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات مالية عليها لضمها أراضي أوكرانية.

والأسد ومن قبله والده حليفان وثيقان لروسيا في الشرق الأوسط منذ الحرب الباردة. ولروسيا قاعدة بحرية على الساحل السوري هي قاعدتها الوحيدة المطلة على البحر المتوسط.

ويأتي التدخل الروسي، في وقت تحقق فيه المعارضة المسلحة مكاسب ميدانية كبيرة، أمام قوات الحكومة بعد أعوام من جمود الموقف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com