مواجهات الأقصى تعيد ذكريات ”الانتفاضتين“ بفلسطين

مواجهات الأقصى تعيد ذكريات ”الانتفاضتين“ بفلسطين

القدس-شهدت العديد من الأحياء الفلسطينية في الأيام الماضية، في القدس الشرقية، مواجهات بين قوات الشرطة الإسرائيلية وعشرات الشبان الفلسطينيين الغاضبين، جراء الاقتحامات الإسرائيلية المتكررة لساحات الأقصى، التي لقيت تنديدًا إسلاميًا ودوليًا.

وتبنى المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية ”الكابينت“، الخميس الماضي، في اجتماع عقده برئاسة بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء ”تفويض الجنود الإسرائيليين إطلاق النار على الفلسطينيين، في حال تعرض الجيش أو مواطن يهودي للخطر“.

وأعادت حوادث رشق الحجارة في المدينة إلى الأذهان، الانتفاضة الأولى التي استخدم فيها الشبان الملثمون الحجر والمقلاع،  إلى جانب استخدامهم الإطارات، وحاويات النفايات الكبيرة لإغلاق الشوارع التي تقع فيها المواجهات.

فقبل 15 عامًا، وفي 28 سبتمبر/ أيلول 2000، اندلعت شرارة انتفاضة الأقصى، عقب اقتحام رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل، أرئيل شارون، المسجد الأقصى، برفقة قوات كبيرة من جيشه.

وتجول شارون آنذاك في ساحات المسجد، وقال إنّ ”الحرم القدسي“ سيبقى منطقة إسرائيلية، مما أثار استفزاز الفلسطينيين، فاندلعت المواجهات بين المصلين وقواته.

وشهدت مدينة القدس، حينها، مواجهات عنيفة، أسفرت عن إصابة العشرات، سرعان ما امتدت إلى كافة المدن في الضفة الغربية، وقطاع غزة.

وعمل شارون على اغتيال أكبر عدد من قيادات الصف الأول في الأحزاب السياسية والعسكرية الفلسطينية، في محاولة لإخماد الانتفاضة، ولإضعاف فصائل المقاومة وإرباكها، وفي مقدمتهم مؤسس حركة حماس الشيخ أحمد ياسين.

وعن أبرز العمليات العسكرية التي قادتها إسرائيل، خلال انتفاضة الأقصى، كانت ”السور الواقي“ التي  بدأتها في 29 مارس/ آذار 2002 وانتهت في يوليو/تموز من العام نفسه، أسفرت عن مقتل المئات من الفلسطينيين.

كما فرضت إسرائيل، آنذاك، حصاراً على مقر الرئيس الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات، في مقر المقاطعة، برام الله وسط الضفة الغربية، لعدة أشهر، ومنعته من التنقل والسفر.

ويتهم الفلسطينيون إسرائيل بالمسؤولية عن وفاة زعيمهم التاريخي ياسر عرفات، في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2004، عن عمر ناهز 75 عاماً، في مستشفى عسكري في ضواحي باريس، إثر تدهور سريع في صحته لم تتضح خلفياته، عقب حصاره في مقر المقاطعة.

وتوقفت انتفاضة الأقصى في الثامن من فبراير/شباط عام 2005، بعد اتفاق هدنة بين الإسرائيليين والفلسطينيين في قمة ”شرم الشيخ“ المصرية.

وفي 8 ديسمبر/كانون أول 1987، اندلعت الانتفاضة الأولى أو ”انتفاضة الحجارة“ كما يسميها الفلسطينيون، في مخيم جباليا، شمالي قطاع غزة، ثمّ انتقلت إلى كل مدن وقرى ومخيّمات فلسطين.

ويعود سبب الشرارة الأولى لهذه الانتفاضة، إلى قيام سائق شاحنة إسرائيلي بدهس مجموعة من العمّال الفلسطينيّين على حاجز بيت حانون ”إيريز“، شمالي القطاع.

وشهدت الانتفاضة الأولى، عدداً من العمليات ضد الأهداف الإسرائيلية، كما عرفت ظاهرة حرب ”السكاكين“ إذ كان الفلسطينيون يهاجمون الجنود والمستوطنين الإسرائيليين، بالطعن، بحسب مصادر فلسطينية.

وتقدر حصيلة الضحايا الفلسطينيين أثناء انتفاضة الحجارة، بنحو 1,162 قتيلاً، ونحو 90 ألف جريح، فضلاً عن تدمير ونسف 1,228 منزلاً، وتم اعتقال ما يقارب 60 ألف فلسطيني من القدس، والضفة، والقطاع. أما من الجانب الإسرائيلي فقُتل 160 فقط،.

وهدأت هذه الانتفاضة،عام 1991، وتوقفت نهائياً مع توقيع اتفاقية أوسلو بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية عام 1993.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com