الغنوشي يدعو إلى مؤتمر عربي للمصالحة ‎في تونس

الغنوشي يدعو إلى مؤتمر عربي للمصالحة ‎في تونس

دعا راشد الغنوشي رئيس حركة ”النهضة“ التونسية إلى إقامة مؤتمر عربي يجتمع فيه كل الفرقاء السياسيين في مختلف الدول العربية من أجل التقارب وإحلال التصالح وتغليب المصلحة المشتركة، بعيداً عن ثقافة العنف والدمار“، على حد قوله.

وقال الغنوشي في تصريحات إعلامية، الإثنين، إن تونس قادرة على احتضان مثل هذا المؤتمر، والهدف منه الخروج من دائرة المصالح الحزبية والسياسية الضيقة والنظر بعين الاهتمام إلى مصلحة الشعوب، مشدداً على ضرورة اعتماد التوافق كمبدئ لحلّ مشاكل العالمين العربي والإسلامي.

وأشار رئيس حركة النهضة إلى أنّ العالم الإسلامي يشهد اليوم استفحال العداء والعنف والهدم وهدر الطاقات التي يمكن أن تصرف في ما هو أحسن، مؤكداً أن العالم الإسلامي يفتقر هذه الأيام إلى دعوات التصالح والتسامح“.

واستشهد الغنوشي بما أحرزته تونس من تقدم في مجال مسارها الانتقالي، وذلك بفضل تغليب مبدأ المصالحة والتوافق ونبذ العنف، وتمكنت تونس من تجاوز الكثير من المخاطر والمنزلقات التي كادت تفضي بها إلى الانحدار في مستنقع الفوضى العارمة، والحرب الأهلية، التي تدخل البلاد في نفق مظلم من العنف والخراب“.

وكان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، كشف في مقابلة تلفزيونية على قناة ”نسمة“ منذ ثلاثة أيام، أنّ ما حققته تونس من تقدّم في مسارها الانتقالي واجتناب ما حصل في بلدان عربية أخرى، كانت نتيجة مبدأ التوافق ونبذ العنف، الذي تمّ الاتفاق عليه في اجتماع باريس بينه ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، مؤكداً أنه المبدأ الذي تسير على هداه تونس الآن.

وبخصوص المؤتمر الوطني حول الإرهاب، الذي سيعقد في تونس، (أكتوبر/تشرين الأول) المقبل، ويجمع مختلف الفرقاء في تونس، للاتفاق حول استراتيجية وطنية واحدة لمحاربة الإرهاب، أكد الغنوشي أن وجود قوى داخلية وخارجية متطرفة واستئصالية تريد أن تستأصل المخالف باسم الحداثة، وهناك متطرفون يريدون استئصال المخالفين باسم الإسلام عن طريق القوة“، مشدداً على ضرورة أن يسود التيار الوسطي المعتدل من اليمين ومن اليسار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com