أخبار

قائد ميليشيات شيعية عراقية يدين خطف العمال الأتراك  
تاريخ النشر: 18 سبتمبر 2015 1:37 GMT
تاريخ التحديث: 18 سبتمبر 2015 1:40 GMT

قائد ميليشيات شيعية عراقية يدين خطف العمال الأتراك  

 الأمين العام لعصائب أهل الحق، إحدى الميليشيات الشيعية في العراق، يقول إن جماعته ليست هي من خطف العمال الأتراك لكنه يكرر مطالب الخاطفين.

+A -A

بغداد – أدان قيس الخزعلي الأمين العام لعصائب أهل الحق، إحدى الميليشيات الشيعية في العراق، خطف 18 عاملا تركيا في بغداد في وقت سابق هذا الشهر لكنه ندد أيضا بتركيا قائلا إنها أكبر عدو للعراق.

وظهر العمال الأتراك في تسجيل مصور بعد ايام من خطفهم وهم محتجزون لدى مجموعة مسلحة تستخدم شعارا شيعيا شائعا وهددت بمهاجمة مصالح تركية في العراق إذا لم يتم الاستجابة لمطالبها.

ومن غير الواضح ما إذا كان المسلحون ينتمون لجماعة معروفة. وداهمت قوات الامن العراقية التي تحقق في خطف العمال الاتراك مقر ميليشيا كتائب حزب الله المدعومة من إيران في بغداد لكن بدون نتيجة.

وقال الخزعلي إن جماعته ليست هي من خطف العمال الاتراك لكنه كرر مطالب وجهت إلى انقرة في التسجيل المصور وهي وقف عبور المتشددين من تركيا إلى العراق ووقف تدفق النفط من اقليم كردستان العراق شبه المستقل واصدار أمر لرفع حصار على قريتين شيعيتين بشمال غرب سوريا.

وقال الخزعلي في مقابلة مع التلفزيون العراقي إن المخابرات التركية هي من يسهل دخول اعداد كبيرة من مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية وبينهم مهاجمون انتحاريون من تركيا إلى سوريا ومن سوريا إلى العراق مما أدى لمقتل آلاف من العراقيين.

وعبر آلاف المقاتلين الاجانب تركيا للانضمام إلى تنظيم الدولة الاسلامية على مدار السنوات الماضية مما اثار اتهامات من معارضي الحكومة بانها تغض الطرف عن عبور المتشددين وهو شيء نفته انقرة.

وقال الخزعلي إن تركيا هي العدو الاكبر للعراق الآن وإنها من اكبر المستفيدين من ثروات العراق في اشارة فيما يبدو إلى النفط الذي يهربه تنظيم الدولة الاسلامية أو تبيعه حكومة كردستان العراق عبر خط انابيب يصل إلى ميناء جيهان التركي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك