حركة الشباب تستعيد بلدتين جنوبي الصومال

حركة الشباب تستعيد بلدتين جنوبي الصومال

مقديشو-  أفاد سكان محليون، أن ”حركة الشباب“ الصومالية، استعادت صباح اليوم السبت، بلدتي ”عيل سليندي“ و“جونتواري“ في إقليم ”شبيلي السفلى“ جنوبي البلاد، عقب انسحاب القوات الأفريقية ”أميصوم“ منهما.

وقال سكان بلدة ”عيل سليندي“، في اتصال هاتفي مع الأناضول، إن القوات الأفريقية – مدججة بآليات عسكرية ضخمة – انسحبت في الساعات الأخيرة من الليلة الماضية، من البلدة دون مواجهات تذكر، مشيرين أنها اتجهت نحو مدينة ”مركا“.

وأضافوا أن مسلحي الحركة، احكموا سيطرتهم على البلدة صباح اليوم، قبل أن يلقوا خطابا، دعوا فيه السكان إلى ما أسموه ”نصرة المجاهدين وتحرير البلاد من الغزاة“، في إشارة منهم إلى قوات ”أميصوم“.

وتمكنت حركة الشباب مساء أمس الجمعة، من استعادة بلدة “جونتواري” بعد انسحاب القوات الأفريقية منها.

وأكد عبد الفتاح عبدالله، مسؤول حكومي في إقليم شبيلي السفلى، في تصريح صحفي اليوم، انسحاب القوات الأفريقية من البلدتين، واصفاً إياه بـ ”انسحاب تكتيكي عسكري“.

ويأتي انسحاب القوات الأفريقية من البلدتين بعد أربعة أيام من هجوم عنيف، شنه مسلحو الحركة، على معقل عسكري لقوات أميصوم في مدينة جنالي، حيث أعلنت أنها قتلت 80 جنديا أفريقيا في الهجوم، وهو ما نفته القوات الأفريقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com