الأمم المتحدة تتوقع ”اتفاقاً وشيكاً“ بين الفرقاء الليبيين

الأمم المتحدة تتوقع ”اتفاقاً وشيكاً“ بين الفرقاء الليبيين

جنيف- قال المبعوث الأممي إلى ليبيا، برناردينو ليون، اليوم الجمعة، إن توقيع اتفاق لإنهاء الحرب الأهلية في ليبيا بات ممكنا بحلول نهاية أيلول/ سبتمبر الجاري.

وأضاف ليون في مؤتمر صحافي أن مفاوضات جنيف بين الفرقاء الليبيين ”شهدت تقدما ملموساً“، موضحاً أن ”القضايا المختلفة حازت على تفاهم ممثلي الأطراف المتنازعة لإيجاد حلول لها“.

وأكد أن ”اتفاق السلام المنشود تحقيقه في 20 أيلول/ سبتمبر الجاري، يمكن التوصل إليه بعد مزيد من المباحثات“.

وينص الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية تقود مرحلة انتقالية تمتد لعامين وتنتهي بانتخابات تشريعية.

وكان ليون دعا خلال مؤتمر صحافي عقده عقب لقاء جمعه أخيراً في إسطنبول بممثلين عن المؤتمر الوطني العام، إلى ”الإسراع في التوصل إلى حل لمسألة اعتراضه على مسودة الاتفاق وموقفه من جلسات الحوار“.

وقال دبلوماسي إسباني إنه ”جرى خلال لقاء إسطنبول بحث الملاحظات والاختلافات“، لكنه شدد على أنه ”لم يتم التطرق إلى كل المسائل الواجب بحثها، وأن اللقاءات يجب أن تتواصل“.

وطالب ليون المؤتمر بأن ”يواصل الانخراط والبحث وعرض وجهات نظره والاستمرار في محاولة التوصل إلى حل في أسرع وقت ممكن“، مشدداً على أن ”الوقت ضيق ونحن بحاجة إلى الإسراع في التوصل إلى الاتفاق“.

ميدانياً، أفاد مصدر عسكري بأن ”الأوضاع العسكرية في المحور الغربي لمدينة بنغازي تشهد اشتباكات متقطعة بالأسلحة المتوسطة بين قوات الجيش وتنظيم داعش“.

وقال المصدر -الذي فضل حجب اسمه في تصريحات صحافية- إن ”قوات المدفعية قصفت الأربعاء تمركزات وتجمعات الميليشيات الإرهابية بالمحور“، لافتاً إلى أن ”الضربات كانت مركزة وحققت الهدف المرجو منها“.

وأوضح المصدر أن قوات الجيش تحقق تقدماً بطيئاً بسبب الألغام التي قامت الجماعات بزرعها في المباني العامة والخاصة والطرقات لمنع تقدم قوات الجيش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com