السماح للفلسطينية ريم بالبقاء في ألمانيا لفترة أخرى

السماح للفلسطينية ريم بالبقاء في ألمانيا لفترة أخرى

روستوك- أصبح لدى الفتاة الفلسطينية ريم، التي أثارت ضجة في وسائل الإعلام بعد بكائها خلال نقاش مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في تموز/يوليو الماضي، فرصا جيدة للحصول على إقامة آمنة في ألمانيا.

وقالت مصادر في مبنى بلدية مدينة روستوك، اليوم الجمعة، إن ريم (14 عاما) ووالدها حصلا على تصريح محدود المدة بالإقامة في ألمانيا حتى آذار/مارس 2016.

وأوضحت المصادر،التي لم يتم تسميتها، أن هذا التصريح يجرى مراجعته كل ستة أشهر، مضيفة أنه من المتوقع ألا تصل السلطات إلى نتيجة مختلفة خلال المراجعات المقبلة.

وذكرت أن الإيضاح النهائي لوضع إقامة ريم ووالدها في ألمانيا سيكون في موعد أقصاه آذار/مارس عام 2017.

وأشارت إلى أن هناك تفاؤلا بين السلطات المختصة في أن تحصل ريم وعائلتها في النهاية على إقامة آمنة في ألمانيا.

وأوضحت المصادر أنه لا يزال هناك أوراق ضرورية مطلوبة من لبنان بالنسبة لأم ريم وشقيقها الأصغر، مشيرة إلى أن الأم والشقيق الأصغر محميان من الترحيل بموجب تصريح الإقامة المؤقت لريم ووالدها.

وكانت ميركل التقت الفتاة الفلسطينية في تموز/يوليو الماضي خلال ندوة للنقاش بإحدى المدارس في روستوك شمال ألمانيا، وذكرت الفتاة لميركل أن أسرتها تنتظر منذ أربع سنوات الحصول على الإقامة الدائمة في ألمانيا.

غير أن ميركل ردت على الفتاة قائلة، إن ألمانيا لا تستطيع استيعاب جميع المهاجرين، مشيرة إلى أن ”بعضهم يجب أن يعودوا إلى بلادهم“، وأضافت أنه لا يمكن للحكومة إلا أن تعد بالتعجيل في اتخاذ القرارات.

وعندها انخرطت الفتاة في البكاء، توجهت ميركل إليها للتخفيف عنها، قائلة لمنظم اللقاء، إنها تريد التربيت على ظهرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com