داعش يتبنى تفجيرين استهدفا جامع ”المؤيد“ بصنعاء

داعش يتبنى تفجيرين استهدفا جامع ”المؤيد“ بصنعاء

صنعاء ـ أعلن تنظيم داعش، اليوم الأربعاء، مسؤوليته عن الهجومين الانتحاريين اللذين استهدفا مساء اليوم ”جامع المؤيد“ شمال العاصمة صنعاء، وأسفر عن مقتل 28 شخصا على الأقل، بحسب إحصائيات رسمية عن وزارة الصحة.

وقال بيان صادر عن ما يسمى بـ“ولاية صنعاء“ التابعة للتنظيم، نشر على موقع تويتر، إن ”التفجيرين يأتيان ضمن موجة العمليات العسكرية الثأرية من الحوثيين“.

وذكر البيان أن منفذ العملية الانتحاري، هو ”قصي الصنعاني“، حيث أقدم على الانغماس بحزامه الناسف، في صفوف المصلين الحوثيين داخل حسينية المؤيد، بحسب وصف البيان للمسجد المستهدف.

وأضاف أنه ”أعقب ذلك تفجير سيارة مركونة عند تجمع الحوثيين المسعفين جوار المسجد، مما أدى إلى مقتل وجرح العشرات“.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة اليمنية، إن ”28 قتيلًا وعشرات الجرحى سقطوا في تفجيرين استهدفا مساء اليوم الأربعاء، مسجد المؤيد شمالي العاصمة صنعاء“، حيث ذكر ”تميم الشامي“ الناطق باسم الوزارة التي يسيطر عليها الحوثيون، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام حوثية، إن الحصيلة الأولية للتفجيرين 28 قتيلًا وعشرات الجرحى.

وشهدت العاصمة صنعاء، منذ مارس/آذار الماضي، سلسلة تفجيرات استهدفت مساجد تقع في مواقع وتجمعات للحوثيين، وتبناها تنظيم داعش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com