وزير الداخلية اللبناني يهدد بتفريق الاعتصامات بالقوة

وزير الداخلية اللبناني يهدد بتفريق الاعتصامات بالقوة

بيروت ـ قال وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق اليوم الأربعاء إن أي ”احتلال أو أعتداء على مؤسسة عامة سوف يتم حسمه من اللحظة الأولى تحت سقف القانون وبالقوة اذا لم يستجب المعتصمون.“

وصرح بذلك بعد يوم من سيطرة محتجين لفترة وجيزة على وزارة البيئة.

ويشهد لبنان سلسلة من الاحتجاجات بشأن أزمة القمامة التي أدت إلى تراكم أكوام في الشوارع في الاسابيع الاخيرة وفجرت غضبا بشأن الشلل السياسي.

ودخل عشرات الناشطين من حملة ”طلعت ريحتكم“ مبنى وزارة البيئة أمس الثلاثاء وطالبوا وزير البيئة بالاستقالة.

وأضاف المشنوق في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون أن أي اعتصام سيجري تفريقه أولا بالقانون ثم بالقوة إذا لم يلتزموا.

وإنتهى الاحتجاج بعد تسع ساعات بمغادرة جميع المحتجين المبنى.

وقال محتجون أمس الثلاثاء ان الشرطة ضربتهم.

وقال المشنوق في ذلك الوقت انه تم التوصل إلى اتفاق لكي يغادر المحتجون المبنى بسلام.

وفي المؤتمر الصحفي دافع المشنوق عن الاجراءات التي اتخذتها قوات الامن التي قال إنها تصرفت كما هو متوقع.

غير انه قال إن ثمانية أفراد من أجهزة الامن أحيلوا إلى مجلس تأديب لانهم تصرفوا دون تلقي أوامر في احتجاج سابق.

واجتذبت حركة الاحتجاج آلاف اللبنانيين إلى الشوارع غاضبين لعدم جمع القمامة وهي مسألة أصبحت نقطة تجمع للاشخاص الذين يشعرون بالاحباط بسبب ما يعتقد على نطاق واسع انه فساد الحكومة وانعدام الكفاءة.

وبعد أكثر من عقدين من نهاية الحرب الاهلية مازال لبنان يعاني من انقطاع الكهرباء يوميا ونقص المياه المتكرر.

ويجاهد لبنان أيضا للتعامل مع تدفق أكثر من مليون لاجئ من الصراع في سوريا المجاورة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة