انهيار وقف إطلاق النار في ثلاث مناطق سورية

انهيار وقف إطلاق النار في ثلاث مناطق سورية

بيروت – أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت، بأن وقف إطلاق النار في الزبداني قرب الحدود اللبنانية وقريتي كفريا والفوعة في شمال البلاد، انهار بعد تجدد القصف الكثيف.

وأظهر تسجيل فيديو صوره هواة، أجزاء من الغوطة الشرقية وقد تحولت إلى أنقاض بعد ما ورد بأنه غارة شنتها القوات الحكومية السورية، كما أظهر التسجيل ما بدا أنه دمار كبير في جبل الزاوية ومعرة النعمان بعد هجمات قال الفيديو إن قوات الحكومة شنتها، وفقاً للأناضول.

وذكر المرصد أن مقاتلى المعارضة أطلقوا حوالي 200 قذيفة على مناطق داخل كفريا والفوعة وحولهما في وقت مبكر من صباح يوم السبت، بينما نفذت طائرات حربية سورية غارات جوية بمناطق أخرى في المحافظة.

وكان وقف إطلاق النار بين الجيش السوري و“حزب الله“ اللبناني من ناحية، ومقاتلي المعارضة السورية من ناحية أخرى، بدأ سريانه في مدينة الزبداني وقريتي كفريا والفوعة في شمال غرب البلاد يوم الخميس.

واتفاقات وقف إطلاق النار التي جرى التوصل إليها خلال الصراع السوري المستمر منذ أكثر من أربع سنوات كانت هشة، كما أن اتفاقات الهدنة الأكبر التي حاولت الأمم المتحدة التوصل إليها في مناطق أخرى في البلاد بما في ذلك في مدينة حلب، لم تسفر عن شيء.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إنه جرى تمديد وقف إطلاق النار في وقت متأخر من مساء الجمعة، ولكنه انهار بحلول الصباح.

وقالت مصادر من الجانبين إن المحادثات مستمرة على الرغم من انتهاك وقف إطلاق النار، وتقود المفاوضات من جانب المعارضة حركة ”أحرار الشام“ الإسلامية.

وأشار المرصد إلى أن الطرفين ناقشا آلية إجلاء المصابين من المناطق الثلاث ضمن اتفاق وقف إطلاق النار، ولكن حتى الآن لم يتم إجلاء أحد.

والزبداني كانت مركز هجوم لـ ”حزب الله“ والجيش السوري على مقاتلي المعارضة، وتحظى المنطقة بأهمية لدى الحكومة السورية لقربها من العاصمة دمشق والحدود اللبنانية.

وتعرضت قريتا كفريا والفوعة في محافظة إدلب لهجمات شنها مقاتلو المعارضة، والمنطقة الواقعة على الحدود مع تركيا تقع إلى حد كبير تحت سيطرة مقاتلي المعارضة بعد ما أحرزوه من تقدم ضد الجيش السوري هذا العام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة