السودان: مجلس السلم الإفريقي يتبنى موقف المعارضة

السودان: مجلس السلم الإفريقي يتبنى موقف المعارضة

المصدر: الخرطوم- من ناجي موسى

اتهمت الحكومة السودانية مجلس السلم والأمن الإفريقي، بتبني موقف المعارضة، داعية إياه إلى عقد لقاء مع المعارضة في مقر الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا برعاية الآلية الإفريقية، تمهيدا لبدء حوار وطني شامل وإيقاف الحرب.

وقال نائب رئيس بعثة السودان في الاتحاد الإفريقي، حمزة عمر، إن ”بيان مجلس السلم والأمن الإفريقي، لا جديد فيه سوى تبني وجهة نظر المعارضة في أنها تدعو للاجتماع التحضيري في أديس أبابا“، مضيفاً أن ”حكومته أبلغت الاتحاد الإفريقي بأن الحوار سوداني- سوداني“.

وقلل عمر في تصريحات صحافية من ”أهمية مطالبة مجلس السلم والأمن الإفريقي بوقف إطلاق النار في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان وإقليم دارفور“.

وكان مجلس السلم الإفريقي أعرب في بيان أصدره أمس الأربعاء عن ”قلقه الشديد إزاء الصراع الدائر والأزمة الإنسانية في دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان والانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان فيها“، داعيا أطراف النزاع إلى ”ضرورة إيجاد ممرات آمنة لوصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين واحترام حقوق الإنسان والقانون الإنساني“.

ودعا بيان المجلس الحكومة السودانية والمعارضة إلى ”عقد لقاء في مقر الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا برعاية الآلية الإفريقية تمهيداً لبدء حوار وطني شامل ذي مصداقية وشفافية وإيقاف الحرب في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان، تماشياً مع قرارات المجلس السابقة“.

وأمهل مجلس السلم والأمن الإفريقي أطراف النزاع في السودان 90 يوماً لإجراء حوار حول دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، محذرا الجميع ”من أي عمل من شأنه أن يقوض الثقة في عملية الحوار أو تعريضه للخطر“.

وجدد المجلس دعمه للحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس عمر البشير، وشدد على ”شمولية الحوار لمعالجة وحل التحديات طويلة الأمد التي يواجهها السودان“، مطالبا أطراف النزاع بـ“إيجاد ممرات آمنة لوصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين“.

وفي السياق نفسه، أكدت نائبة رئيس حزب الأمة القومي، مريم الصادق المهدي، في تصريحات صحافية، أن ”مجلس السلم والأمن الإفريقي دعا قوى المعارضة لاجتماع تحضيري في أديس أبابا وطالبها بتوحيد موقفها، ومنح تفويض واسع للآلية الإفريقية برئاسة ثابو أمبيكي مع مجلس السلم الإفريقي خلال الحوار التحضيري بأديس أبابا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com