حكومة اليمن تبدأ ”معركة صنعاء“ خلال شهرين

حكومة اليمن تبدأ ”معركة صنعاء“ خلال شهرين

صنعاء – كشف وزير الخارجية اليمني رياض ياسين عبد الله، أن قوات الحكومة اليمنية تعتزم شن معركة ”من أجل العاصمة صنعاء“ خلال شهرين، وإن خطوات تتخذ بالفعل لإنهاء سيطرة المقاتلين الحوثيين الذين استولوا على صنعاء قبل قرابة عام.

وقال في تصريحات إعلامية خلال زيارة للقاهرة، إن معركة ”من أجل صنعاء“ ستبدأ إن شاء الله خلال ثمانية أسابيع، بل هي فعلياً بدأت الآن، هناك مقاومة وطنية داخل صنعاء بدأت تتحرك، أمور كثيرة تحصل ستؤدي إلى استعادة صنعاء، على حد قوله.

وأجج الصراع في اليمن بين أنصار حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي التي تمارس عملها من الرياض وجماعة الحوثي المتحالفة مع إيران التوتر في المنطقة التي تشهد اضطرابات بالفعل في سوريا والعراق وليبيا.

ويحاول تحالف بقيادة السعودية هزيمة الحوثيين بحملة من الضربات الجوية منذ مارس آذار الماضي سعياً للتصدي لما يرى أنه نفوذ إيراني في اليمن.

ولقي 4300 شخص حتفهم حتى الآن وانزلق اليمن إلى أزمة إنسانية، فيما يعتبر الحوثيون أن صعودهم للسلطة هو ثورة ضد مسؤولين فاسدين يخدمون مصالح السعودية والغرب.

ويسيطرون على صنعاء منذ (سبتمبر/ أيلول) من العام 2014، ومن غير المرجح أن تكون المعركة لاستعادة العاصمة سهلة، وبعد أن استولى الحوثيون على عدن في (أبريل/ نيسان) الماضي فقدوا السيطرة عليها في (يوليو/ تموز) بعد أشهر من القتال.

وتشهد عدن فراغاً أمنياً منذ اضطر الحوثيون للانسحاب منها، ويقول سكان إن مراكز الشرطة مهجورة، وإن وحدات الشرطة والجيش غائبة إلى حد كبير.

وقال مسؤولو أمن يمنيون لرويترز إن مجموعة قوامها نحو 50 فرداً من القوات السعودية وصلت إلى عدن لتدريب القوات المحلية وإعادة بنائها.

ونسبت صحيفة ”الشرق الأوسط“ إلى مصدر عسكري يمني كبير قوله إن ”قوات سعودية خاصة“ وصلت عدن للمساعدة في إحلال السلام في المدينة والمناطق المحيطة بها حيث تم إجبار الحوثيين على التقهقر، موضحاً أن هناك قوات إماراتية أيضاً في عدن.

ورفض عبد الله التعقيب على عدد الجنود الإماراتيين والسعوديين الموجودين في اليمن، لكنه قال إن أغلبية المشاركين في العمليات القتالية يمنيون ومن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

وقال: ”هناك بعض الأفراد أو القوات من الإمارات ومن المملكة ومن دول مجلس التعاون، ولكنها حسب المهمة الموكلة لها وهي معظمها مهمات فنية“، مضيفاً أنه لا يعتقد أن الجنود الإماراتيين والسعوديين يشاركون في القتال“.

وأضاف أن هؤلاء الجنود يقدمون للقوات اليمنية كل أنواع التدريب سواء في القتال أو في القيادات الميدانية أو في استخدام المعدات العسكرية أو في قيادة العربات وفي الاتصالات وكل الأنواع، نهدف إلى بناء جيش وطني حقيقي فيما بعد، هذا هو الأساس في ذلك.

وتابع قوله: ”هم يساعدون فنياً في ذلك، يتعاونون معنا في كثير من التجهيزات الفنية والاستشارية، لكن القتال المباشر تقوم به العناصر اليمنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة