وزير يمني يكشف عن بوادر انفراج لحل أزمة البلاد

وزير يمني يكشف عن بوادر انفراج لحل أزمة البلاد

الرياض – قال وزير في الحكومة اليمنية، بأن هناك بوادر إيجابية تجاه حل الأزمة اليمنية بين الحكومة الشرعية مع المتمردين من الحوثيثن والموالين للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، عبر المباحثات التي يجريها إسماعيل ولد الشيخ أحمد، المبعوث الأممي لليمن في مسقط، مشيرًا إلى أن الحكومة اليمنية تتعامل بروح المسؤولية، وحريصة على إنجاح مشاورات ولد الشيخ هناك.

وأوضح عز الدين الأصبحي، وزير حقوق الإنسان اليمني لـ«الشرق الأوسط»، أن الحكومة الشرعية لمست بوادر إيجابية من مشاورات المبعوث الأممي في مسقط، وأن الحكومة تتعامل بروح المسؤولية، وحريصة على إنجاح المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وتقدم كافة الدعم له لنجاح مهمته، مشيرًا إلى أن الحكومة «تدعم خطواته في الوصول لأي حل عملي وتنفيذ القرار الدولي، وإعادة المؤسسات كافة إلى عملها».

وأضاف: ”نحن على ثقة بأن الرؤية التي قدمتها حكومتنا إيجابية، وانطلقت من روح المسؤولية وحرصت بشدة على اليمن، ونأمل أن يتم التعاطي مع المبادرة من 10 نقاط بشكل إيجابي، كون أن الحكومة اليمنية الشرعية تريد أن تنقذ البلاد من الكارثة الواقعة وعدم استمرار الحرب وحل كافة النزاعات القائمة بما يضمن الحقوق المتساوية ورفض الخروج عن القانون، ورفض منهج إلغاء الآخر“.

بدوره، أشار اسماعيل ولد الشيخ احمد الى مساعي الامم المتحدة للتوصل الى إطار مشترك لانطلاق الحوار السياسي بين مختلف القوى اليمنية، وقال بعيد زيارته لطهران : رغم الصعوبات الا ان الحوار السياسي يتم متابعته في اجواء ايجابية وان كافة القوى تؤكد على الحل عبر الطرق السياسية، دون شك ان اللجوء الى الحلول السياسية والتخلي عن الحرب ستعزز هذه الجهود وستساعد على احلال السلام والاستقرار في اليمن والمنطقة.

ونقل البيان الإيراني عن ولد الشيخ قوله ”من وجهة نظري ان وقف إطلاق النار في مختلف المناطق اليمنية والانطلاق المتزامن للحوار السياسي للقوى اليمنية على اساس قرارات الامم المتحدة يعد اساسا مناسبا لحل الازمة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com