جدل ”الحدود“ مع المغرب يفجر ”عاصمة الثقافة العربية“

جدل ”الحدود“ مع المغرب يفجر ”عاصمة الثقافة العربية“

المصدر: إرم- من جلال مناد

في خضم الجدل الدائر حول خوض المشرف العام لتظاهرة ”ليالي الشعر العربي“ بقسنطينة في قضايا سياسية على خلفية تنظيم سهرة الشعر المغربي وتحرير بيان يدعو إلى ”وحدة الشعوب المغاربية“، دخل الكاتب المعارض أحميدة العياشي على خط الدفاع عن بوزيد حرزالله صاحب مبادرة ”نداء قسنطينة“ الذي أعاد  رفقة شعراء من الجزائر والمغرب بعث ملف الحدود المغلقة بين البلدين منذ العام 1994.

وأثارت الخطوة وفقا لما تناولته وسائل إعلام جزائرية، حفيظة السلطات الرسمية التي تحتفظ بحصرية الخوض في هذا الملف السياسي عبر تفاهمات حددتها وزارة الخارجية في وقت سابق وقدمتها كشروط على الرباط التي تطالب بفتح الحدود البرية.

وفي موضوع الحال، شجب الكاتب أحميدة العياشي مالك جريدة ”الجزائرنيوز“ المتوقفة عن الصدور، ما وصفها بحملة ”الإساءة“ لبوزيد حرزالله صاحب المبادرة الثقافية التي ترتكز حسبه على ”روح القادة المغاربة…في سبيل مغرب كبير واحد، متعدد وديمقراطي“.

واتهم العياشي وهو كاتب وإعلامي عُرف بمناهضته الشديدة لترشح الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة لعهدة رابعة، مصالح محافظة تظاهرة ”قسنطينة عاصمة الثقافة العربية“، بعرقلة فعاليات ليالي الشعر العربي مستدلا بعدم حضور المحافظ سامي بن الشيخ أو أحد معاونيه.

وفي دفاعه عن  محرري ”نداء قسنطينة“، يقصف العياشي ”محافظة قسنطينة“ التي لم تقدم، حسبه، أي دعم مادي ولا معنوي لتظاهرة ”ليالي الشعر العربي“ و“إقامات الإبداع“ التي دعي إليها كتاب ومثقفون من الجزائر والمغرب.

وعلى صفحته الرسمية، يتهم الشاعر بوزيد حرزالله ”الديوان الواطني للثقافة والإعلام“ بالسطو على ”كاتالوغ“ ليالي الشعر العربي، ما يكشف عن وجود خلافات حادة وسط أكبر مهرجان عربي لهذا العام.

وفيما رفض المحافظ على التظاهرة العربية سامي بن الشيخ، الرد على الهاتف لمعرفة موقفه من الاتهامات بالتقصير وسوء التسيير الموجهة لهيئته، قال مسؤول بالديوان الجزائري للثقافة والإعلام إن المدير العام لخضر بن تركي ”منشغل بإدارة الشؤون الثقافية والفنية وليس منشغلاً بالخوض في قضايا سياسية“ ردا على اتهام المسؤول عن ”ليالي الشعر العربي“ لمصالح الديوان بالسطو على تصاميم ”الأنشطة الأدبية“ التي يشرف عليها حرزالله.

وفي غضون ذلك، كشفت مصادر إعلامية متطابقة عن تحذيرات أصدرتها الحكومة الجزائرية لوزارة الثقافة ومحافظة تظاهرة ”قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015“ بشأن إثارة مسائل سياسية ودبلوماسية ”من صميم السلطات الرسمية“.

وتابعت المصادر ذاتها، أن المستجدات الأخيرة دفعت بالحكومة إلى مراجعة قائمة المشرفين والمؤطرين للنشاطات التي تقام بمناسبة التظاهرة العربية، عبر طلب رئاسة الوزراء لوزير الثقافة عزالدين ميهوبي بتنظيم اجتماع تقييمي طارئ مع المسؤولين الحاليين على فعاليات ”قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة