قريب الرئيس السوري يتحول إلى ”قاتل متسلسل“

قريب الرئيس السوري يتحول إلى ”قاتل متسلسل“

المصدر: شبكة إرم ـ خاص

أفادت مصادر مطلعة أن سليمان هلال الأسد، قريب الرئيس السوري بشار الأسد، شرع بالانتقام ممن طالب بمحاسبته، بعد تقارير عن براءته من قضية مقتل ضابط بقوات الأسد على إثر خلاف مروري.

وأوضحت المصادر أن ميليشيا تابعة للدفاع الوطني في محافظة اللاذقية والتي يقودها سليمان الأسد قتلت الصحفي “وضاح يوسف” مدير مكتب إذاعة “شام إف إم” المؤيدة لنظام الأسد، وهي أكثر اذاعة قامت بتغطية مظاهرات اللاذقية، وكذلك كانت أول قناة تبث خبر مقتل العقيد الشيخ على يد سليمان.

وبثت القناة كذلك تسجيلا صوتيا لشقيق الضابط المقتول حسان الشيخ، أكد فيه أن الذي قتل أخاه الضابط هو سليمان الأسد، بالإضافة إلى أن “يوسف” قام ببث والتأكيد على مطالب المتظاهرين الذين طالبوا بقتل وإعدام سليمان الأسد.

يُذكر أن سليمان هلال الأسد أكد الأحد الماضي، خبر إطلاق سراحه في منشور نشره على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، معلنًا أنه تمت تبرئته، موجهًا الشكر لابن عمه بشار الأسد؛ على وقوفه بجانبه بمحنته، وواصفًا المتظاهرين ضده بـ”الكلاب.

وفي سياق متصل، نقل موقع ”الدرر الشامية“ المعارض عن شهود عيان قولهم إن سليمان هلال الأسد قام بقتل أحد منظمي التظاهرات ضده في اللاذقية التي خرجت مطالبة بمحاسبته.

وأوضح ”الدرر الشامية“ أن سليمان الأسد أطلق النار على المهندس المدني العلوي نبيل حمدان في منطقة الدعتور باللاذقية، مبينا أن أربع سيارات من نوع ”جيب“ مسلحة رافقته في مهمته.

ولم يتسن لشبكة إرم التأكيد من صحة هذه الأنباء من مصادر مستقلة.

وتقول مصادر أن أهالي اللاذقية يستعدون للبدء بموجة جديدة من التظاهرات للمطالبة بالعدالة والقصاص وإعدام سليمان الأسد.

ومن المتوقع أن تبدأ هذه المظاهرات خلال الأيام القليلة القادمة والمحرك الرئيسي لها هم أهالي قرية بسنادا مسقط رأس العقيد المقتول حسان الشيخ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com