مقتل 90 من داعش و51 من القوات الأمنية في العراق – إرم نيوز‬‎

مقتل 90 من داعش و51 من القوات الأمنية في العراق

مقتل 90 من داعش و51 من القوات الأمنية في العراق

بغداد – قتل 90 عنصرا من تنظيم داعش اليوم الأحد، بغارات جوية لطيران التحالف الدولي، ومواجهات وهجمات في محافظات الأنبار (غرب)، وصلاح الدين ونينوى (شمال) بحسب مصادر عسكرية وأمنية.

وقال المقدم في قيادة عمليات الجزيرة والبادية (تابعة للجيش)، أحمد العبيدي: ”إن طيران التحالف الدولي استهدف بدقة مواقع لداعش في قضائي الرطبة (300 جنوب غرب مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار) والقائم (360 شمال غرب)“.

وأضاف العبيدي: ”إن الضربات الجوية أدت إلى قتل 13 وجرح 22 آخرين من التنظيم، علاوة على تدمير مبان كانوا يتمركزون فيها في قضاء الرطبة، وأدت الى مقتل 7 وإصابة 18 آخرين بينهم قيادي في القائم“.

من جانبه قال المقدم في شرطة الأنبار، مروان الدليمي: ”إن داعش نصب كمينا بواسطة عبوات ناسفة وعجلات (عربة عسكرية) مفخخة لرتل من قوات الجيش والحشد الشعبي (ميليشيات موالية للحكومة) في منطقة الكيلو 18، شمال غرب مدينة الرمادي“.

وأضاف الدليمي: ”عقب تفجير العبوات والعجلات تعرضت رتل القوات الأمنية لهجوم بالأسلحة المتوسطة والثقيلة أيضاً“، مبيناً أن نحو 35 من تنظيم داعش و50 عنصراً من الجيش والحشد الشعبي قتلوا خلال تلك المواجهات.

إلى ذلك قال مصدر أمني (رفض ذكر اسمه): ”إن ضابطاً برتبة عقيد قتل، وأصيب ضابط آخر بنفس الرتبة، ومراسل صحفي خلال مواجهات بين القوات الأمنية وعناصر داعش شمالي مدينة بيجي (شمالي محافظة صلاح الدين)“.

وعلى الصعيد ذاته، قال الملازم في قوات البيشمركة، رائد مزوري: ”إن قوة كبيرة من داعش حاولت التعرض لقواتنا في منطقة دوبزات ضمن قضاء مخمور (جنوب الموصل، مركز نينوى)“.

وأضاف: ”تصدت قواتنا للهجوم، بمشاركة قوات من الحشد الشعبي، ودعم جوي من طيران التحالف“.

وبحسب مزوري فإن الطيران الحربي سدد 12 ضربة جوية لمواقع وعجلات التنظيم أدت إلى مقتل 20 وإصابة 15 آخرين، علاوة على تدمير 6 عجلات مسلحة وجرافة مفخخة كان يقودها انتحاري، مشيراً إلى وجود جرحى في صفوف البيشمركة والحشد (لم يحدد رقماً).

ولفت مزوري إلى أن 15 آخرين من داعش قتلوا في غارات لطيران التحالف استهدفت رتلا للتنظيم في سنجار (غرب الموصل).

ورغم خسارة داعش للكثير من المناطق، التي سيطر عليها العام الماضي في محافظات ديالى (شرق)، ونينوى وصلاح الدين (شمال)، إلا أنه ما زال يسيطر على أغلب مدن ومناطق الأنبار، وتحاول القوات العراقية والميليشات التابعة لها، إضافة إلى قوات البيشمركة، استعادة تلك المناطق، وطرد مقاتلي التنظيم منها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com