مطالب إخوانية بعودة ”الجزيرة مباشر مصر“

مطالب إخوانية بعودة ”الجزيرة مباشر مصر“

المصدر: القاهرة- من صلاح شرابي

يواصل الإعلام الإخواني التهاوي، بعد الإعلان خلال الساعات الماضية عن إغلاق قناة ”الثورة“، الداعمة لجماعة الإخوان والتي تبث من تركيا.

يأتي القرار بعد أيام من إغلاق قناتي ”الشرق“ و“مصر الآن“، وهو ما يعد تدمير آخر معاقل جماعة الإخوان الإعلامية، وهو ما يفسره خبراء الإعلام في مصر بأنه ربما يكون نتيجة تغير جديد قد طرأ على السياسة التركية تجاه الوضع القائم في مصر.

الضربة الثالثة
وبعد أن لجأت الجماعة إلى بث المواد الإعلامية الخاصة بها على مواقع التواصل الاجتماعي، باعتبارها البديل الجاهز بعد غلق القناتين، إلا أن غلق القناة الثالثة الآن يعد ضربة موجعة لجماعة الإخوان وأنصارها.

ولم يكن الأمر مقتصرا على الجماعة فقط، بل يعد ضربة قوية لعدد كبير من الداعمين لها، والذين يظهرون على شاشة قناة الثورة، وأهمهم وجدي غنيم، الذي أثار جدلاً كبيراً بتصريحاته وفتاواه منذ ثورة 30 يونيو وأحداث رابعة، وكذلك محمد عبدالمقصود ومحمد الصغير وسلامة عبدالقوى مستشار وزير الأوقاف في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي.

بداية النهاية
أنصار الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي يرون القرار بأنه بداية النهاية لبث السموم الإخوانية، خاصة من وجدي غنيم ومحمد عبدالمقصود، كما ينظرون له على أنه يعد بمثابة فشل ذريع لكل الإعلام الإخواني، الذي لم يستطع النيل من الدولة المصرية، وتنفيذ مخططه في مصر لصالح جماعة الإخوان.

وأكدت مصادر داخل جماعة الإخوان أن هناك اتصالات مكثفة بين أعضاء الجماعة وبين قطر، لعودة بث قناة الجزيرة مباشر مصر، التي توقف بثها خلال الشهور الماضية، بناء على بعض الإجراءات بين الطرفين المصري والقطري.

ضغوط لعودة الجزيرة
المصادر تؤكد أن فئة الشباب تجرى اتصالات بقيادات إخوانية في الخارج، تشرح لها حتمية وجود منبر إعلامي وممارسة ضغوط لبث أموال جديدة لدعم القنوات التي أغلقت وإعطاء فرصة جديدة لها، أو عودة بث الجزيرة مباشر مصر التي لعبت دوراً كبيراً في مساندة جماعة الإخوان.

يرى أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، الدكتور صفوت العالم، أن إغلاق القنوات التابعة لجماعة الإخوان، والتي توجه رسالتها لأنصارها في مصر والخارج، يعد اعترافًا صريحًا بفشل القنوات في تنفيذ رسالتها، كذلك عدم وجود مبرر لاستمرار التمويل والأجور المرتفعة للمذيعين والضيوف، والمتمثلة في تذاكر السفر والإقامة الكاملة لمن يرغب في الظهور على شاشتها، للحديث ضد الوضع القائم في مصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com