المعدنون السودانيون يروون معاناتهم في السجون المصرية

المعدنون السودانيون يروون معاناتهم في السجون المصرية

المصدر: الخرطوم - أنس الحداد

وصل أمس السبت للعاصمة السودانية الخرطوم، 37 من المعدنين السودانيين الذين كانوا محتجزين في السجون المصرية، بتهمة الضلوع في إحدى قضايا تسلل الحدود المصرية.

ووصف بعض المعدنين في تصريحات عقب وصولهم لمطار الخرطوم الدولي، بأن ”تجربة حبسهم كانت مريرة وقاسية“.

واشتكى بعضهم من المعاملة التي وصفوها بالسيئة في السجون المصرية، وقالوا إن ”حياة السجن لا توصف“، مطالبين الحكومة المصرية بـ“ضرورة استرجاع ممتلكاتهم كما بادرت الحكومة السودانية بتسليم ممتلكات الصيادين المصريين“. مؤكدين أن احتجازهم تم داخل الأراضي السودانية وليس في الحدود المصرية.

وطالبوا بالإفراج عن بقية المحتجزين، خاصة وأن قرار العفو الذي أصدره الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في بداية اغسطس الجاري شمل (44) معدنا.

من جانبه، عبر مدير عام الشؤون القنصلية بوزارة الخارجية السودانية السفير أحمد الصديق عبد الحي، الذي استقبل العائدين، عن الفرحة بعودة مواطنين سودانيين أعزاء إلى الوطن معززين مكرمين، مؤكداً اهتمام وزارة الخارجية ومتابعتها اللصيقة للقضية بالتواصل مع السفارة السودانية في القاهرة للاطمئنان على أوضاع المعدنين ومتابعة إجراءات إطلاق سراحهم، مشدداً على متانة وخصوصية العلاقات السودانية المصرية.

وأعرب السفير أحمد، عن الشكر للسلطات المصرية على إطلاق المعدنين السودانيين، وهنأ أسرهم بسلامة العودة.

من ناحيته، ذكر قنصل السفارة السودانية بالقاهرة خالد إبراهيم الشيخ، أن وفده جاء من أجل ايصال المعدنين السودانيين، مضيفاً أن السفارة شكلت لجنة أزمة وغرفة عمليات، واستطاعت خلال أسبوعين متواصلين من العمل ليلا ونهارا بالتواصل مع السلطات المصرية المختلفة وبضغوط قوية واهتمام متعاظم للإفراج عنهم.

موضحاً إن تأخير إطلاق سراحهم كان بسبب تخليص الاجراءات، وساق الشكر للقيادة السودانية وعلى رأسها الرئيس عمر البشير ووزير الخارجية وكل العاملين بالخارجية والداخلية والقوات المسلحة، وكل الذين وقفوا من أجل اطلاق سراح المعدنين.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أصدر في بداية اغسطس الجاري، قرارا رئاسيا بالإفراج عن ”44“ من المعدنين السودانيين، وأمر بترحيلهم إلى السودان، ردا على خطوة الرئيس عمر البشير بالإفراج عن ”101“ من الصيادين المصريين.

حيث سيطر القلق في الاسبوع الماضي على أسر المعدنيين في السودان، بسبب تأخر وصولهم الى العاصمة الخرطوم، وأبدت الأسر استغرابها لعدم تنفيذ السلطات المصرية قرار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي القاضي  بإطلاق سراح ابنائها.

unnamed (2) unnamed (3)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com