مخطط إرهابي لتفجير سيّارات داخل المدن التونسية

مخطط إرهابي لتفجير سيّارات داخل المدن التونسية

المصدر: تونس – من محمد رجب

أفادت صحيفة ”الشروق“ التونسية، في عددها الصادر، اليوم السبت، أنّ ”قيادات إرهابية متمركزة في جبال سمّامة والسلوم والشعانبي من محافظة القصرين (وسط غرب)، تمكنت من تهريب عدد من وسائل نقل على غرار سيارات ودراجات نارية بهدف استعمالها في عمليات إرهابية“.

وقالت ”الشروق“ إنّ هذه العملية ”تمّت بين ثلاثة من أبرز زعماء كتيبة عقبة بن نافع ومهرّب خطير من القصرين عُرف بتعامله مع المجموعات الإرهابية وتوفير الدعم اللوجستي لهم“.

وأضافت أنّ ”ثلاث قيادات إرهابية من كتيبة عقبة بن نافع، تمكنت من النزول من جبل الشعانبي والتسلّل نحو الحدود الجزائريّة لتنفيذ مخطّط تهريب سيارات رباعية الدفع، وأكّدت مصادر مطلعة أنّ هذه الصفقة تُعدّ الأخطر التي تمكنت العناصر الإرهابية من تنفيذها“.

وأكدت الصحيفة أنّ الأجهزة الأمنية فطنت إلى هذا المخطط الإرهابيّ الذي يتمثّل في تفخيخ مجموعة من السيارات وإرسالها من الجبال نحو عدد من المدن، وقد استعدّت للتصدّي بعمليات استباقية.

وحول مدى إمكانية حصول تفجيرات باستعمال السّيّارات المفخّخة داخل المدن التونسية، قال الخبير العسكري والأمني، والعميد المتقاعد من الجيش التونسي، مختار بن نصر: ”إنّ تفجير سيارات مفخخة داخل المدن، ممكن، إذا لم يتمّ التفطّن إلى المخطط الإرهابي مسبقاً“.

وأشار رئيس مركز دراسات الأمن الشامل، لــ“حقائق أونلاين“، إلى أنّ هذا الخبر الخاص بتفخيخ السيارات ليس جديداً إذ سبق أن تمّ جلب سيارات مفخخة، وجاهزة للتفجير، على الحدود التونسية الليبية، لكن هذا المخطط الإرهابي تمّ إفشاله، من خلال عملية سيدي يعيش بمحافظة قفصة، عندما تمّ القضاء على الإرهابي الخطير لقمان أبو صخر وثمانية من قيادات كتيبة عقبة بن نافع الإرهابية.

وأوضح الخبير العسكري والأمني أنّ العمليات الاستباقية مهمّة جداً للتصدي لمثل هذه العمليات الإرهابية الخطيرة، وكلما تمّ التفطن إلى ذلك في الوقت المناسب، كلما تمكنت القوات العسكرية والأمنية من إفشال مثل هذه المخططات الإرهابية.

وكان كاتب الدولة المكلف بالشؤون الأمنية، رفيق الشّلّي، أكد في تصريح صحفي، أنّ الوضع الأمني في تونس يتحسّن بفضل نجاعة المنظومة الأمنية والتعزيز الأمني في كل الأماكن الحساسة، سواء داخل المدن، أوفي المناطق السياحية، والأثرية، وبعض السفارات.

وأضاف الشّلّي أنه بفضل التعزيزات التي انتفعت بها المنظومة الأمنية، وبفضل قوة المنظومة الاستعلامية الأمنية، فقد تمّ، تفكيك عديد الخلايا في كامل أنحاء البلاد، والتي كانت تستعدّ لتنفيذ عمليات إرهابية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com