المبعوث الأممي: اتحاد الأطراف الليبية كفيل بدحر داعش

المبعوث الأممي: اتحاد الأطراف الليبية كفيل بدحر داعش

القاهرة ـ أكد برناردينو ليون، مبعوث الأمم المتحدة لليبيا اليوم السبت، أن الاتفاق السياسي في ليبيا يسير باتجاه المرحلة الأخيرة.

وقال ليون؛ عقب لقائه اليوم مع سامح شكري وزير الخارجية المصري بالقاهرة، ”إننا نسير الآن في اتجاه المرحلة الأخيرة لهذا الاتفاق، وهي الأميال الأخيرة و الأكثر صعوبة، ولكن هناك شعورا بالتفاؤل و بإمكانية تحقيق ذلك الاتفاق“.

وأضاف المبعوث الأممي، ”أنا لا أتحدث هنا عن برنامج زمني غامض، بل نحن نريد تطبيق الاتفاق خلال الأيام القادمة، و قد ذكرت منذ أسبوع أنه يجب أن يكون الأسبوع الأول من ايلول/سبتمبر هو الحد الزمني، ثم نعمل في الأسبوعين التاليين على التصويت على المرشحين من المشاركين في الحوار، بحيث يتم التوصل لاتفاق نهائي بحلول الاجتماعات القادمة للجمعية العامة للأمم المتحدة في 21 أيلول /سبتمبر“ .

حكومة الوحدة

وكشف برناردينو ليون، أنه بحث كل ذلك اليوم، خاصة تشكيل حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، متوقعا تقديم المشاركين المختلفين عددا من الأسماء المشاركة في حكومة الوحدة الوطنية، وفي نفس الوقت ”فنحن ننتهي من التفاوض حول النقاط الأخيرة من الاتفاق“.

و حول فرص تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، قال ليون إن ”هناك أطرافا مختلفة في ليبيا، و لكن تم التوصل لاتفاق بين أطراف مختلفة و هناك دعم دولي لتلك التحركات، و هناك جدول زمني في أيلول /سبتمبر لتشكيل الحكومة“، مشيرا إلى أن ”الأوضاع صعبة و الحل السياسي هو الوحيد حاليا“. 

الحل ”المعقول“

و أضاف، انه سيلتقي أيضا مع عدد من أعضاء مجلس النواب خلال الأيام القادمة، وعدد من الأطياف الليبية لمحاولة الشرح، مؤكدا أن ذلك الاتفاق هو البديل الوحيد أمام ليبيا اليوم، ”و أعلم انه ليس الحل الممتاز لكل طرف، و لكني أمل أن يكون الحل المعقول للجميع ”. 

و ردا على سؤال حول الحوار السياسي، قال ليون ”لدينا الحوار السياسي بين عدد من المجموعات السياسية، وأيضا لدينا مباحثات بين أطياف أخرى مثل الجيش الليبي و المليشيات المختلفة و كلهم يجب أن يكونوا جزءا من الحل، ونريد التأكيد انه لا يوجد حل عسكري في ليبيا بل حل سياسي يجب أن يشاركوا فيه ”.

ولفت، إلى أن ”الأوضاع في سرت صعبة و داعش عدو لجميع الليبيين من كل الأطراف، و بالتأكيد فإن الاتحاد في ليبيا هو أقوى سلاح ضد تنظيم داعش المتشدد“. 

وشدد المبعوث الأممي إلى ليبيا، على أهمية الدور المصري، قائلا إن ”مصر لعبت دورا مهما جدا و تستمر في لعب دور مهم جدا في مساندة الحل السياسي، و التي تتضمن كل الأطراف الرئيسية في ليبيا  الحل السياسي هو البديل المعقول الوحيد“.مشيرا إلى ”امتنان الأمم المتحدة للدعم المصري، التي تعتبر لاعبا إقليميا و دوليا أساسيا في الملف الليبي“ .

الموقف المصري

من جانبه أوضح المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، أن زيارة ”برناردينو ليون“ إلى القاهرة تأتي في إطار اللقاءات التي يعقدها مع الأطراف الليبية المختلفة لتشجيعها على التوافق على مقترحات بشأن تشكيل حكومة الوفاق الوطني، وأنه حرص على إحاطة الوزير سامح شكري بآخر المستجدات في هذا الشأن، وأحدثها اللقاءات التي عقدها مع بعض أعضاء مجلس النواب الليبي في القاهرة اليوم وبالخطوات المستقبلية والإطار الزمني لتحركاته في هذا الشأن.

وأضاف المتحدث، أن شكري أكد للمبعوث الأممي، على أهمية عدم إضاعة المزيد من الوقت لوضع اتفاق الصخيرات موضع التنفيذ، لاسيما في ظل تزايد المخاطر المحيطة بالأوضاع في ليبيا، وأنه تم الاتفاق على مواصلة التشاور بين المبعوث الأممي والجانب المصري، خلال الأسابيع القادمة لمتابعة الجهود الخاصة بتشكيل حكومة الوفاق الوطني في ليبيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com