انتهاء ولاية بارزاني يعقد المشهد السياسي بإقليم كردستان

انتهاء ولاية بارزاني يعقد المشهد السياسي بإقليم كردستان

أربيل ـ اكتنف الغموض المشهد السياسي في إقليم كردستان العراق، بعد أن انتهت فترة ولاية الرئيس مسعود البارزاني دون أن تتفق الفصائل المتنافسة على تمديدها.

وبسبب الخلافات على مدى أسابيع، لم تستطع الأحزاب في الإقليم الذي يتمتع بحكم شبه مستقل، أن تتوصل لحل وسط قبل أن تنتهي ولاية البارزاني رسميا منتصف ليل الأربعاء رغم تدخل في اللحظة الأخيرة من دبلوماسيين بريطانيين وأمريكيين.

والخلاف بشأن الرئاسة التي يتولاها مسعود البارزاني منذ أكثر من عقد، هي اختبار لوحدة الأكراد بالتزامن مع صعوبات اقتصادية شديدة، بينما يمزق تنظيم داعش العراق.

ولم يقدم أي حزب مرشحا بديلا للمنصب، لكن عددا من الفصائل رفضت تمديد ولاية البرزاني، ما لم يتغير النظام السياسي ليقلص سلطات منصبه.

ويرفض الحزب الديمقراطي الكردستاني، وهو أكبر وأقوى الأحزاب في الإقليم هذا التحرك لأنه أكثر من سيخسر بسببه.

ومع انقضاء المهلة يقول أعضاء من حزب كوران، الذي يضغط لتغيير النظام السياسي، إن رئيس البرلمان بحكم القانون يتولى الآن السلطات الرئاسية خلال الأيام الستين المقبلة حتى إجراء انتخابات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com