تونس .. أسباب إقالة وزير الشؤون الدينية الأسبق من الإمامة

تونس .. أسباب إقالة وزير الشؤون الدينية الأسبق من الإمامة

المصدر: تونس – محمد رجب

ما تزال عملية إقالة وزير الشؤون الدينية، نور الدين الخادمي، من إمامة جامع الفتح بتونس العاصمة، تلقي بظلالها على الشأن الديني، وما يشوبه من توتّر منذ إقرار الحكومة الإجراء بغلق 80 مسجداً، وإقالة عدد من الأئمة والخطباء.

وأوضح وزير الشؤون الدينية، عثمان بطيخ،أنّ أسباب إقالة وزير الشؤون الدينية الأسبق نور الدين الخادمي، من الإمامة تعود إلى أنّ ”كل من يرتكب خطأ يجب أن يعاقب“.

وكشف بطيخ أنّ ”نور الدين الخادمي لم يلتزم  ببرنامج الوزارة.“، إضافة إلى أنه ”جلب قناة الجزيرة للتصوير دون طلب ترخيص من وزارة الشؤون الدينية في حين أنه كان وزيراً سابقاً ويعرف الإجراءات القانونية المعمول بها.“.

وأضاف بطيخ في تصريحات إذاعية أنّ ”لكلّ شخص حق التقدم للقضاء في حال شعوره بالظلم ليكن الفيصل بين المتقاضين.“.

وكان جامع الفتح شهد، ظهر الجمعة الماضي، حالة من الفوضى بسبب احتجاج نفذه عدد من المصلين على خلفية إقالة الوزير الأسبق نور الدين الخادمي من خطــة إمام خطيب بالجامع المذكور.“.

وحول ما حصل، قال كاتب عام نقابة الأئمة، فاضل بن عاشور: ”هناك عدد من أنصار الخادمي حاولوا تشتيت المصلين وذلك عبر دعوتهم للخروج من داخل الجامع قبل أن تتمّ السيطرة على الوضع.“.

وأعلن المجلس النقابي الوطني للأئمة وإطارات المساجد رفع قضية لدى المحكمة الإدارية ضد القرارات الأخيرة لوزارة الشؤون الدينية والتي من بينها عزل الإمامين الخطيبين نور الدين الخادمي من جامع الفتح وشهاب الدين تليش من جامع مونفلوري، إحدى ضواحي تونس العاصمة.

وفي ندوة صحفية، انتقد كاتب عام المجلس، شهاب الدين تليش، ما أسماه ”غياب التحاور مع وزارة الشؤون الدينية“، وبيّن أنّ قرار عزله الوارد تحت عنوان عدم الالتزام بضوابط الخطة المسجدية ”كان على خلفية صفته النقابية وتحركه النقابي للدفاع عن الإطارات المسجدية.“.

outhman

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة