مواطنون في عدن يشكون حرمانهم من المعونات الإغاثية

مواطنون في عدن يشكون حرمانهم من المعونات الإغاثية

عدن – شكت الكثير من الأسر المتضررة في مدينة عدن جنوبي اليمن من حرمانهم من المعونات الإغاثية التي قدمتها دول خليجية وعربية لإغاثة أهالي اليمن.

وقالت عدد من الأسر المتضررة لمراسل شبكة ”إرم“ في عدن، إنه منذ وصول أولى السفن والطائرات الإغاثية من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة إلى مدينة عدن منذ ما قبل شهر تقريباً، لم تصلنا أي لجان إغاثة ولم نستلم أي معونات إنسانية.

مضيفين بأنهم من دون مرتبات شهرية منذ شهر مارس/ اذار الماضي، الأمر الذي بات يهدد حياتهم، في الوقت الذي لم تقم فيه السلطات المحلية ولجان الإغاثة بإيصال المعونات الإنسانية لهم لمجابهة الظروف المعيشية الصعبة التي يمر بها سكان المدينة.

وفي هذا الشأن، كشف مصدر عامل في لجان الإغاثة بعدن عن السبب الذي يقف وراء حرمان المواطنين من المعونات الإغاثية، مؤكداً بأن جهات حكومية والسلطات المحلية في عدن لم تقدم أي تسهيلات لنقل المساعدات الإنسانية من رصيف ميناء عدن وتوزيعها للأسر المتضررة.

وقال المصدر في حديث لشبكة ”إرم“ الإخبارية، إن سفينة إماراتية تحمل على متنها 4200 طن من المساعدات الغذائية وصلت إلى ميناء عدن قبل أيام، واجهتها السلطات الحكومية والمحلية بفرض رسوم نقل تصل إلى 60 ألف ريال على الحاوية الواحدة عن طريق نقابة النقل في الميناء.

واستغرب المصدر من تسهيل نقل بعض المعونات الإغاثية التي تصل إلى أحد إئتلافات الإغاثة المقربة من المحافظ نايف البكري، بينما يتم عرقلة بقية المعونات التي تصل إلى جهات أخرى من بينها الهلال الأحمر الإماراتي والهلال الأحمر اليمني.

ودعا المصدر، الرئيس عبدربه منصور هادي، إلى التدخل السريع وإعطاء توجيهاته للقائمين على المحافظة بتسهيل عمليات نقل المساعدات الإنسانية وإعفاء السفن الإغاثية من الرسوم والجبايات التي تفرض عليها لتصل إلى آلاف المتضررين في عدن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com