ولد الشيخ يتسلم رداً حكومياً على بنود حوثية‎ بالرياض

ولد الشيخ يتسلم رداً حكومياً على بنود حوثية‎ بالرياض

قال مصدر سياسي يمني رفيع المستوى، إن المفاوضات غير المباشرة التي يرعاها المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والتي تدور في العاصمة العمانية مسقط، ”تصطدم بمواقف متشددة من طرفي النزاع، في ضوء النتائج على الأرض“.

وأشار المصدر إلى أن المبعوث الأممي سيعود إلى المنطقة اليوم الأربعاء من جولة أوربية شملت بريطانيا وألمانيا ودولا أخرى، بحث خلالها الأوضاع في اليمن ومهامه، موضحا أن ولد الشيخ سيزور الرياض في غضون الساعات المقبلة وسيلتقي المسؤولين اليمنيين ليتسلم منهم موقفهم بشأن النقاط الـ11 التي طرحها الحوثيون في مفاوضات أو مشاورات مسقطـ، بحسب ما اوردته صحيفة ”الشرق الاوسط“.

وكان ولد الشيخ قال في منشور مقتضب على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي ”فيس بوك“، أمس الأول، أن نسبة نجاح مفاوضات مسقط ”كبيرة“.

ووصف المصدر الحوثيين بأنهم ”متأخرون دائما“، في إشارة إلى أنهم قدموا تنازلات، في الآونة الأخيرة، بعد طروحات متشددة لهم، خلال الفترات الماضية.

وحول ما يطرح بشأن سعي الحوثيين الالتفاف على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216، من خلال السعي لإبرام اتفاق جديد، قال المصدر إن ”هذه المساعي فشلت“، وإن ”المبعوث الأممي يسعى إلى التوصل إلى حل سياسي يرضي كل الأطراف ويوقف سيل الدماء التي تسيل في مختلف المحافظات اليمنية“.

واستدرك قائلا: ”لكن أي حل سياسي لا يمكن أن يكون على حساب القرار الأممي ولا يلغيه“، في إشارة واضحة إلى ضرورة تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي الذي يتضمن بنودا ملزمة للحوثيين، في مقدمتها الانسحاب من المدن وتسليم السلاح إلى الدولة وإطلاق سراح المعتقلين، وفي مقدمتهم وزير الدفاع اللواء محمود سالم الصبيحي، الذي يواصل الحوثيون إخفاءه قسرا في سجونهم بصنعاء أو صعدة، حسب المعلومات المتوافرة.

وتطرق المصدر القريب من المفاوضات بين الأطراف التي يرعاها ولد الشيخ إلى أن ”الحوثيين محبطون، وأعمالهم وتصرفاتهم محبطة، في الوقت نفسه“.

وقال إن التطورات المتسارعة ميدانيا، وبالأخص معركة تحرير صنعاء التي تحضر لها قوات الجيش الوطني بالتعاون مع قوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية، تلقي بظلالها على عملية التوصل لاتفاق سياسي،

ودعا المصدر الحوثيين ”إعلان موافقتهم الصريحة على القرار الأممي 2216، وتطبيقه، تمهيدا للتوصل إلى تسوية سياسية برعاية أممية»، وأن هذا ما يسعى إليه المبعوث الأممي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com