قيادات عسكرية وألوية من صنعاء تنشق عن صالح وتقلب الطاولة على الحوثي

قيادات عسكرية وألوية من صنعاء تنشق عن صالح وتقلب الطاولة على الحوثي
عاجل

صنعاء – مع تزايد الحديث عن عملية تحرير صنعاء من قبضة ميليشيات المتمردين الحوثيين وحليفهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح، يبدو أن التحالف يعول على تصدعات من داخل المدينة ستسهل عملية تحريرها من قبل المقاومة.

وفي هذا السياق، كشف الناطق الاعلامي باسم وزارة الدفاع اليمنية الدكتور علي البكالي أن الحكومة الشرعية تلقت طلبات من قيادات عسكرية وألوية وجنود في الجيش من داخل صنعاء بالانضمام إلى صفوف المقاومة الشعبية والجيش الوطني الشرعي.

وقال البكالي إن مصير طلبات قيادات هذا الجيش بالانضمام للمقاومة الشعبية والجيش الشرعي معلق بقرار سياسي يتخذه الرئيس هادي بشأن هذه القيادات، خاصة وأن هذه القيادات كانت سببا في تدمير الجيش والبلد دون حساب أو عقاب وهم السبب في تحول الجيش الوطني إلى أجزاء لدعم ميليشيات الحوثي.

ونقلت صحيفة الرياض عن البكالي قوله إنه تم قبول طلبات كثير من أفراد الجيش، وذلك لأنهم مغلوبون على أمرهم فهم يمنيون، ودائما الجيوش تسمع وتطيع لقيادتها، فبالامكان قبول أفراد الجيش لكن هذه القيادات التي كانت سببا في الانقلاب لا يزال مصيرها بيد الرئيس هادي والحكومة الشرعية.

وأضاف أن كثيرا ممن تقدموا بطلبات الانضمام لم يستطيعوا الانتقال من المنطقة التي هم فيها ومن معسكرهم أو من اللواء الذي هم محسوبون عليه إلى المنطقة العسكرية التي تسيطر عليها قوات الشرعية، مؤكدا في ذات السياق بأن هناك ألوية كاملة تريد الانضمام وهي تنتظر فقط وصول المقاومة إلى محافظة معينة لتعلن انضمامها وتقاتل مع الشرعية.

وإذا ما تأكدت المعلومات التي ودت في هذه التصاريح فأنها قد تسهم في تحول جذري في معركة محتملة بصنعاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة