”داعش“ يتقدم في قضاء بيجي الإستراتيجي شمالي العراق

”داعش“ يتقدم في قضاء بيجي الإستراتيجي شمالي العراق

بغداد- سيطر ”داعش“، الأحد، على مساحات جديدة خلال مواجهات مع القوات الأمنية العراقية الدعومة من الحشد الشعبي في قضاء بيجي شمال محافظة صلاح الدين.

وقال النقيب في الجيش العراقي، غزوان الجبوري، إن ”التنظيم أحكم سيطرته على منطقة تلة أبو جراء بعد سيطرته عليها السبت، والتي تعد حلقة الوصل بين المدينة والمصفاة“.

وأشار الجبوري إلى أن ”التنظيم استهدف اليوم قرية البوطعمة (جنوب بيجي) بنحو 10 قذائف هاون، وأدى القصف الى إصابة 4 مدنيين على الأقل بجروح“.

وأضاف أن ”عناصر داعش يهاجمون أيضا الحي العصري ومنطقة الحريجية وأن القتال مستمر في الحيين“.

بدورها، قالت خلية الإعلام الحربي، إن ”القوات الأمنية صدت تعرضا داعشيا بعدد من السيارات المفخخة في قضاء بيجي، وأن المعارك لا تزال جارية في المنطقة“.

من جانبه، حمّل الحشد الشعبي، غرفة العمليات المشتركة، المسؤولية عن تدفق مسلحي ”داعش“ باتجاه قضاء بيجي الذي يضم أكبر مصفاة للنفط في البلاد، مبينا أن الطيران ”لم يستجب لنداءات قصف أرتال تنظيم داعش القادمة من الموصل إلى بيجي“.

وقال القيادي في الحشد الشعبي، جواد الطليباوي إنهم حصلوا على معلومات عن تحرك أرتال تنظيم داعش من مدينة الموصل إلى قضاء الشرقاط ومنها إلى قضاء بيجي، وقد سلمت المعلومات بصورة مباشرة إلى غرفة العمليات المشتركة في بغداد، مضيفا أنه ”للأسف لم يقم الطيران سواء العراقي أو الأجنبي بدوره في منع وصول التعزيزات إلى بيجي“.

وأضاف الطليباوي أن ”أرتال تنظيم داعش احتاجت ساعتين للوصول من الموصل إلى بيجي، وكان من السهولة ضرب الأرتال بدقة“.

وتشهد بيجي عمليات كر وفر بين الجانبين، لما تمثله من بعد استراتيجي متمثل بالمصفاة النفطية والمنشأة الصناعية داخلها إضافة إلى انفتاح المدينة على محافظات كركوك ونينوى والأنبار.

وقال مسؤول محلي في بيجي، إن ”عمليات سلب ونهب تجري في مناطق جنوب بيجي بقرى الحجاج والبو طعمة منذ يوم أمس“.

ولفت إلى أن العديد من المنازل ”سرقت بشكل كامل خلال الساعات الماضية، وحتى معامل مثل معمل إسفلت الحضر قد سرقت معداتها المقدرة بمليون دولار“.

ولم يتهم المسؤول جهة معينة بعمليات السرقة، مشيرا أن ”المنطقة تخضع لسيطرة الحشد الشعبي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة