فوضى بجامع الفتح معقل السلفيين بتونس

فوضى بجامع الفتح معقل السلفيين بتونس

تونس- شهد جامع الفتح أحد معاقل أنصار التيار السلفي المتشدد في تونس فوضى اليوم الجمعة بسبب احتجاج عدد من المصلين ضد قرار عزل إمام الجامع ووزير الشؤون الدينية السابق عن حركة النهضة الإسلامية من منصبه.

وذكرت تقارير إخبارية اليوم إن الجامع شهد احتجاجات من قبل عدد من المصلين الذين رفضوا تنصيب وزارة الشؤون الدينية لإمام جديد بدلا من الإمام الخطيب السابق نور الدين الخادمي الذي كان يشغل منصب الوزير أثناء فترة التحالف الحكومي بقيادة حزبه حركة النهضة الإسلامية بين 2011 و.2013
ويعد جامع الفتح أحد أكبر الفضاءات الدينية في العاصمة ويعتبر قبلة السلفيين.

وكان قد شهد محاصرة الأمن لزعيم تنظيم الشريعة المحظور سيف الله بن حسين الملقب بأبي عياض حينما تحصن داخل الجامع بين أنصاره في أيلول/سبتمبر عام   2012 قبل أن يسمح له الأمن بالمغادرة دون اعتقاله.
وصرح عضو نقابة الأئمة فاضل عاشور لوسائل الإعلام أن عددا من أنصار الخادمي حاولوا تشتيت المصلين عبر دعوتهم للخروج من داخل الجامع وأداء الصلاة بجامع آخر قبل أن تتم السيطرة على الوضع.

وأشارت النقابة إلى محاولات اعتلاء بالقوة لمنبر الجامع بدل الإمام المكلف من قبل الوزارة كما طالبت بفتح تحقيق لعدم رفع الآذان قبل صلاة الجمعة.

وتتهم نقابة الأئمة الخادمي بإشاعة الفكر المتشدد والتشجيع على الجهاد في سورية وإتباعه لسياسة المحاباة في تعيين الوعاظ والأئمة حينما كان وزيرا، لكن الخادمي نفى تلك الاتهامات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة