سوريا.. قصف النظام يلحق أضرارا جسيمة بمسجد تاريخي

سوريا.. قصف النظام يلحق أضرارا جسيمة بمسجد تاريخي

دمشق- تعرض مسجد ”طه“ التاريخي الواقع وسط مدينة دوما في غوطة دمشق الغربية، لأضرار جسيمية، نتيجة قصفه خمس مرات من قبل النظام السوري خلال الأعوام الأربعة الماضية، ما جعله غير صالح لأداء الصلاة.

وبُني مسجد ”طه“ في عهد السلطان العثماني، عبد الحميد خان. وسُمي بهذا الاسم نسبة لصالح طه، شاعر السلطان.

ويقول الحاج أبو محمد، أحد سكان الحي: ”لولا الهيكل الحجري المتين للمسجد، لتهدم بالكامل“، لافتاً إلى أن ”الجزء الداخلي من المسجد تضرر بشكل كبير، ودُمرت بعض جدرانه والسقف والزخارف الإسلامية فيه، وحاليا نصلي في القبو الملاصق للمسجد“.

ويضيف أبو محمد ”حاولنا ترميم المسجد وإعادته إلى ما كان عليه، لكن الحصار وعدم توفر المال حال دون ذلك“.

وغوطة دمشق، عبارة عن مساحة واسعة من البساتين والأراضي الزراعية، تحيط بالعاصمة السورية، تشكلت ضواحيها في العصر الحديث، حيث يتبع قسم من الغوطة لمحافظة دمشق، فيما يتبع القسم الأكبر لمحافظة ريف دمشق، كما تنقسم الغوطة إلى قسمين متصلين، هما الغوطة الغربية والغوطة الشرقية.

ويعيش سكان الغوطة أوضاعا معيشية صعبة، بسبب الحصار المفروض عليهم من قبل النظام السوري، منذ أكثر من عامين، حيث فقد عدد منهم حياته بسبب الجوع، فيما توفي آخرون بسبب موجات البرد، لانعدام وسائل التدفئة والمحروقات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com