مقتل 10 مسلحين في حملة أمنية شمال سيناء

مقتل 10 مسلحين في حملة أمنية شمال سيناء

القاهرة – قتل 10 مسلحين، صباح اليوم الخميس، وضبط 9 آخرين في حملة أمنية لقوات الجيش المصري على مواقع قالت إنها تابعة لمسلحين، في محافظة شمال سيناء، شملت العريش والشيخ زويد ورفح، بحسب مصادر أمنية.

وقال مصدر أمني، إن قوات الجيش شنَّت ”حملة أمنية موسعة، صباح اليوم، مدعومة بغطاء من سلاح الجو على مواقع لمسلحين في الشيخ زويد والعريش (شمال شرق)، أسفرت عن مقتل 5 مسلحين وضبط 9 آخرين، وتدمير عدد من السيارات والدراجات البخارية ومخازن للسلاح“، لافتًا إلى أن الحملة ما زالت مستمرة حتى الآن.

وأفاد شهود عيان بأن طائرات الجيش المصري قصفت في ساعات الصباح الأولى عدة مواقع شرق العريش، لافتين إلى أن أعمدة الدخان تصاعدت بكثافة عقب قصف طائرات F16 مناطق بالعريش والشيخ زويد، مع سماع أصوات انفجارات مدوية بعد تحليق مكثف للطائرات الحربية.

وأضاف الشهود للأناضول، مفضلين عدم ذكر أسمائهم، أن قوات الأمن شنت بالتزامن مع القصف، ”حملة مداهمات واعتقالات عشوائية بمدينة العريش“.

وفي مدينة رفح، قصفت طائرات F16 تابعة للجيش مواقع قالت إنها لمسلحين، أسفرت عن مقتل 5 أشخاص، بحسب مصدر أمني للأناضول (دون أن يحدد هويتهم)، فضلاً عن تدمير ما أسماه ”بؤر إرهابية ومخازن للأسلحة“.

وحتى الساعة (8:15 ت.غ) لم يصدر بيان عن القوات المسلحة المصرية يوضح تفاصيل العملية.

وينشط في شمال سيناء، عدد من التنظيمات، أبرزها ”أنصار بيت المقدس“، والذي أعلن في نوفمبر/تشرين ثاني 2014، مبايعة تنظيم ”داعش“، وغيّر اسمه لاحقًا إلى ”ولاية سيناء“.

ومنذ سبتمبر/ أيلول 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة، لتعقب من وصفتهم بالعناصر ”الإرهابية والتكفيرية“، في عدد من المحافظات، وخاصة سيناء، وتتهم السلطات المصرية تلك ”العناصر“، بالوقوف وراء استهداف عناصرها ومقارها الأمنية في شبه جزيرة سيناء، المحاذية لقطاع غزّة وإسرائيل.

ويستخدم الجيش المصري مروحيات ”الأباتشي“ ومقاتلات ”إف 16“ الأمريكيتين، والمدرعات في عملياته التي تستهدف مقرات تمركز ونشاط الجماعات المسلحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com