حماس: إسرائيل تركت أشلاءً لجنودها خلال الحرب الأخيرة

حماس: إسرائيل تركت أشلاءً لجنودها خلال الحرب الأخيرة

غزة- كشف قيادي في كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة ”حماس“، أن الجيش الإسرائيلي ترك أشلاءً لجنوده، في مدينة بيت حانون، خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، صيف العام 2014.

وقال القيادي في كتائب القسام ”أبو حمزة“، خلال مهرجان نظمته الكتائب في بلدة بيت حانون شمالي قطاع غزة ”لن ينسى العدو الصهيوني أشلاء جنوده التي تركها في شوارع بلدة بيت حانون، بفعل بطولات مجاهدينا خلال معركة العصف المأكول (الحرب على غزة بحسب تسمية حماس لها)“.

ولم يكشف القيادي، المزيد من التفاصيل حول عدد الجنود الذين ترك الجيش الإسرائيلي أشلاءهم، أو مصيرهم.

وأضاف، في رسالة وجهها للأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، أن ”فجر الحرية أصبح قريبا، وأيام أسركم ستصبح من الماضي، وكتائب القسام لن تنسى الأسرى وتمتلك المفاتيح، وما صفقة وفاء الأحرار (صفقة تبادل للأسرى بين حماس وإسرائيل عام 2011) عنا ببعيد“، معتبراً أن ”الكتائب في قطاع غزة باتت أقوى مما مضى“، داعيا الشعب الفلسطيني إلى ”التوحد خلف المقاومة الفلسطينية“.

وخلال الحرب التي شنتها إسرائيل على غزة الصيف الماضي، أعلنت كتائب القسام، في 20 يوليو/تموز الماضي، أسر الجندي الإسرائيلي شاؤول آرون، خلال تصديها لتوغل بري للجيش الإسرائيلي شرق مدينة غزة، وبعد يومين، اعترف الجيش الإسرائيلي بفقدان آرون، لكنه رجح مقتله في المعارك مع مقاتلي ”حماس“.

كما تتهم إسرائيل حماس باحتجاز جثة ضابط آخر يدعى ”هدار غولدن“، قُتل في اشتباك مسلح شرقي مدينة رفح، في الأول من آب/أغسطس العام الماضي، وهو ما لم تؤكده الحركة أو تنفه.

ومؤخرا، نشرت الصحف الإسرائيلية تقارير حول إمكانية وجود أسرى ”أحياء“ لدى حماس، التي ما زالت تلتزم الصمت حول الأمر.

وتمت صفقة تبادل للأسرى بين حركة حماس وإسرائيل في أكتوبر/ تشرين أول 2011 برعاية مصرية، أُفرج خلالها عن 1027 من الأسرى الفلسطينيين كانوا في السجون الإسرائيلية، مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، الذي أسرته ”حماس“ عام 2006.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com