نور الشريف.. جسارة الرهان على مخرجين جدد

نور الشريف.. جسارة الرهان على مخرجين جدد

صدم الجمهور العربي والمصري بشكل خاص بوفاة الممثل نور الشريف الثلاثاء بعد صراع مع المرض تاركا وراءه عشرات الأفلام والمسرحيات والمسلسلات التلفزيونية والاذاعية التي أثرت الحياة الفنية على مدى أكثر من نصف قرن.

ولد محمد جابر محمد عبد الله في حي السيدة زينب بالقاهرة في ابريل نيسان 1946 واختار لنفسه اسما فنيا هو نور الشريف وتخرج في المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1967 وهو العام الذي شهد بدايته السينمائية حين رشحه الممثل عادل إمام إلى المخرج حسن الإمام للقيام بدور في فيلم (قصر الشوق) الجزء الثاني من ثلاثية نجيب محفوظ.

وعلى عكس كثيرين من أبناء جيله لم تتأخر أدوار البطولة طويلا عن الشريف إذ قام عام 1970 ببطولة فيلم (السراب) لأنور الشناوي عن رواية لمحفوظ أيضا.

وارتبط الشريف بمحفوظ في أفلام كثيرة مأخوذة من رواياته وقصصه القصيرة ومنها (السكرية) 1973 و(الكرنك) 1975 و(أهل القمة) 1981 و(دنيا الله) و(المطارد) 1985 و(قلب الليل) 1989 و(ليل وخونة) 1990.

كما قام ببطولة مسلسل (السيرة العاشورية) عن (ملحمة الحرافيش) لمحفوظ.

وشارك في أكثر من 170 فيلما كثير منها ضمن كلاسيكيات السينما المصرية ومنها (زوجتي والكلب) لسعيد مرزوق 1971 و(العار) 1982 لعلي عبد الخالق و(حدوتة مصرية) 1982 ليوسف شاهين و(سواق الأتوبيس) 1983 الذي نال عنه جائزة أفضل ممثل في مهرجان نيودلهي. كما نال جائزة أحسن ‏ممثل عن دوره في فيلم (ليلة ساخنة)

ولم يكن الشريف مجرد ممثل يؤدي ما يعرض عليه من أدوار بل كان لديه وعي سياسي وانحياز إلى قضايا وطنية وهو ما جسده في أفلام أخرى ومنها (ناجي العلي) الذي أخرجه عاطف الطيب عام 1992 عن رسام الكاريكاتير الفلسطيني ناجي العلي الذي اغتاله شخص مجهول في لندن عام 1987 وكانت رسومه تنتقد كثيرا من الأنظمة العربية.

وقام الشريف ببطولة ما يعتبره نقاد أول فيلم مصري في مجال الخيال العلمي وهو (قاهر الزمن) الذي أخرجه كمال الشيخ عام 1987 عن رواية بالعنوان نفسه لكاتب الخيال العلمي المصري نهاد شريف.

‏ وكان اخر أفلامه (بتوقيت القاهرة) اخراج أمير رمسيس والذي نال عنه جائزة أفضل ممثل من مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي في يونيو حزيران الماضي.

وقام الشريف ببطولة كثير من المسلسلات التلفزيونية بداية من (القاهرة والناس) و(أديب) عن رواية لعميد الأدب العربي طه حسين (ولن أعيش في جلباب أبي) و(العطار والسبع بنات) و(عائلة الحاج متولي) و(الرجل الآخر) و(الدالي) و(هارون الرشيد) و(عمر بن عبد العزيز) الذي أوصى أن تعرضه حلقاته الأخيرة يوم وفاته.

وللشريف تجارب في الإخراج من أبرزها مسرحية (محاكمة الكاهن) عن قصة للكاتب المصري بهاء طاهر وفيلم (العاشقان) الذي قام ببطولته أمام زوجته بوسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com