دمشق تفرج عن الناشط السوري البارز مازن درويش

دمشق تفرج عن الناشط السوري البارز م...

درويش واجه تهماً كثيرة متعلقة بـ"محاولة دعم الأعمال الإرهابية وتأجيج الوضع الداخلي في سوريا واستفزاز المنظمات الدولية لإدانة سوريا في المحافل الدولية".

دمشق – بعد نحو ثلاثة أعوام ونصف العام من الاعتقال، أفرج النظام السوري عن مازن درويش، الناشط الحقوقي ورئيس ”المركز السوري للإعلام وحرية التعبير“.

وأفاد مقربون لدرويش لـ ”الأناضول“، أن محاكمة درويش، تأجلت قبل إطلاق سراحه اليوم، 24 مرة، وفي آخر جلسة من جلسات المحاكمة، تم تحديد 31 أغسطس/ آب الجاري لمواصلة المحاكمة، مؤكدين أن السلطات السورية أطلقت سراحه، قبل حلول موعد الجلسة القضائية.

ولفتوا إلى أن درويش واجه تهماً كثيرة متعلقة بـ“محاولة دعم الأعمال الإرهابية وتأجيج الوضع الداخلي في سوريا واستفزاز المنظمات الدولية لإدانة سوريا في المحافل الدولية“.

ولم توضح المصادر فيما إذا أسقطت التهم عن درويش مع إطلاق سراحه أم أن محاكمته ستتواصل وهو طليق.

وكان درويش(41 عاما) اعتقل في 16 شباط/ فبراير من عام 2012، من مكتب ”المركز السوري للإعلام وحرية التعبير“(مركز حقوقي وإعلامي يعرّف نفسه على أنه مستقل) في دمشق، والذي يرأسه منذ تأسيسه عام 2004.

وحصل درويش خلال سنوات حبسه على العديد من الجوائز الدولية، آخرها كانت جائزة كانو العالمية لحرية الصحافة من منظمة ”يونسكو“ في 3 أبريل/نيسان 2015.