الجيش الجزائري يدمّر 18 مخبأ وورشة لصناعة القنابل

الجيش الجزائري يدمّر 18 مخبأ وورشة...

قوات الجيش الجزائري، تكتشف مجموعة مخابئ للإرهابيين وورشة لصناعة المتفجرات، وتسترجع أسلحة بعد أيام من اغتيال جنود بعين الدفلى.

المصدر: الجزائر – من جلال مناد

كشفت وزارة الدفاع الجزائرية اليوم الخميس، أن قوات الجيش الوطني الشعبي عثرت على 18 مخبأ للإرهابيين وورشة لصناعة القنابل تقليدية الصنع بولاية عين الدفلى (غربي العاصمة الجزائرية)، التي كانت مسرحا لجريمة اغتيال 10 عساكر ثاني أيام عيد الفطر الأخير.

وذكرت وزارة الدفاع، في بيان تحصلت شبكة ”إرم“ الإخبارية على نسخة منه، أن القوات المسلحة المدعومة بكتيبة متخصصة في مكافحة الإرهاب، قد ”استرجعت ثلاثة مسدسات رشاشة و كمية معتبرة من الذخيرة  الحربية و المتفجرات وأجهزة اتصالات سلكية ولا سلكية وهواتف نقالة ومعدات تفجير“.

ولفت المصدر، إلى أن هذه العملية ”النوعية تندرج في إطار مكافحة الإرهاب، حيث تم إعداد مخطط عسكري يستهدف البحث و التمشيط في منطقة عمرونة جنوب ولاية عين الدفلى بإقليم الناحية العسكرية الأولى“.

وكان الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الجزائري قائد أركان الجيش الشعبي، قد توعد بالانتقام من ”شرذمة الإرهاب“ التي اغتالت مجموعة العساكر الذين كانوا متجهين إلى ثكنتهم ثاني أيام العيد.

توقيف 26 مهاجرا إفريقيا

في سياق منفصل، أكد بيان وزارة الدفاع الجزائرية، أن مفرزتين تابعتين للقطاع العملياتي بتمنراست و برج باجي مختار الحدوديتين مع مالي و النيجر، قد أوقفتا ستة وعشرين  مهاجرا غير شرعي من جنسيات إفريقية مختلفة كانوا على متن عربتين رباعيتي الدفع.

و تابع البيان، أنه ”تم ضبط كمية من الوقود تقدر بنحو 20400 لتر، كانت موجهة للتهريب على متن شاحنة يستغلها المهربون“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com