حارقو دوابشة يسعون لتطبيق الشريعة اليهودية بإسرائيل

حارقو دوابشة يسعون لتطبيق الشريعة اليهودية بإسرائيل

القدس المحتلة- رجحت مصادر أمنية إسرائيلية، أن يكون منفذو الهجوم على قرية دوما الفلسطينية، الذي أسفر عن مقتل الطفل الرضيع علي دوابشة، وإصابة أسرته بجراح خطيرة، يسعون لفرض ”تعاليم الشريعة اليهودية“.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن هذه المصادر، اليوم الإثنين، التي لم تحدد هويتها، قولها إن ”مرتكبي الاعتداء في قرية دوما، ينتمون كما يبدو إلى مجموعة يهودية متطرفة تضم بضع عشرات من المستوطنين الذين يسعون للقضاء على ما يصفونه بالدولة الصهيونية وإقامة نظام يعتمد على أحكام الشريعة اليهودية بدلا منها ”.

ولم يسبق أن تمت الإشارة إلى هذه المجموعة من قبل في إسرائيل، وإن كان تم الحديث عن مجموعات يهودية متشددة تستهدف الفلسطينيين.

وأضافت المصادر الأمنية الإسرائيلية:“ تحاول هذه المجموعة تنفيذ أعمال عنف وارهاب بشكل مستمر، بغض النظر عن الأحداث في المناطق الفلسطينية ونشاطات قوات الأمن“.

وتابعت: “ جهاز الأمن العام (الشاباك)، والشرطة، لاحظا الاتجاه المتطرف لهذه المجموعة والتغير في نمط عملها في أواخر العام الماضي في أعقاب وقوع عدة اعتداءات، وهما يبذلان جهودهما لإلقاء القبض على أفراد المجموعة وتقديمهم للعدالة“.

وكان مستوطنون إسرائيليون أضرموا النار، مساء الخميس، في منزل فلسطيني في قرية دوما القريبة من نابلس شمال الضفة الغربية، ما أدى إلى مقتل الرضيع علي دوابشة حرقا، وإصابة والديه وشقيقه بجروح خطيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com