استيطان سوسيا الفلسطينية يجذب اهتمام العالم – إرم نيوز‬‎

استيطان سوسيا الفلسطينية يجذب اهتمام العالم

القرية تعرضت للهدم ثلاث مرات في السنوات الثلاثين الماضية، وتم تشريد سكانها، وهم يواجهون الطرد مرة أخرى.

المصدر: إرم- أيسر البرغوثي

فصول النكبة تستمر في قرية سوسيا الفلسطينية جنوبي الضفة الغربية، فقد أصبحت هذه القرية الصغيرة التي لا يتجاوز عدد ساكنيها 340 شخصا، رمزا للتوسع الاستيطاني الإسرائيلي الذي يقضم الأراضي الفلسطينية، حيث تسعى إسرائيل لترحيلهم عن أراضيهم الواقعة في منطقة مصنفة ”ج“ إلى منطقة مصنفة ”أ“ تخضع لسيطرة السلطة الفلسطينية، لإفساح المجال أمام المستوطنين.

وبرغم أن أراضي سوسيا مُسجّلة في ”الطابو“ العثماني لصالح أهاليها، ومقامة قبل جميع المستوطنات المحاذية لها، إلا أن القرية تعرضت للهدم ثلاث مرات في السنوات الثلاثين الماضية، وتم تشريد سكانها، وهم يواجهون الطرد مرة أخرى.

واستطاعت القرية جذب اهتمام نشطاء من أنحاء العالم بقضيتها، وأصبحت محجا للمتضامنين الأجانب، ووجهة للصحافيين والحقوقيين، وزارها وفد من الاتحاد الأوروبي، ومسؤولون أمريكيون.

وتواصل إسرائيل توسيع مستوطنات الضفة الغربية المحتلة التي بات يقيم فيها قرابة 400 ألف مستوطن وتشكل المناطق المصنفة ”ج“ 60% من مساحة الضفة الغربية، وتخضع للسيطرة الإسرائيلية الكاملة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com