بريطانيا تعلن استعدادها قصف المتشددين في ليبيا وسوريا

بريطانيا تعلن استعدادها قصف المتشددين في ليبيا وسوريا

جاكرتا- قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، الاثنين (27 يوليو/ تموز)، إنه مستعد لتوجيه أوامر بضربات جوية على أهداف تابعة لمتشددين إسلاميين في ليبيا وسوريا لدرء خطر شن هجمات في شوارع بريطانيا.

وكان كاميرون يتحدث للصحفيين لدى وصوله إلى إندونيسيا في المرحلة الأولى من مهمة تجارية تستغرق أربعة أيام، يأمل أن يصيغ خلالها تحالفات سياسية جديدة لمواجهة خطر شبهه ”بطائفة الموت“.

وقال: ”قلت فيما يتعلق بليبيا أو في الواقع فيما يتعلق بأي مكان آخر. لو كانت هناك مؤامرة تُحاك تجعلني أعتقد ان المواطنين البريطانيين مُهددين بالاستهداف. لو كان ممكنا اتخاذ إجراء لمنع ذلك سأتخذه. هذا أمر قانوني وصحيح ولائق وهذا هو دور رئيس الوزراء“.

كانت بريطانيا قد رفعت درجة التأهب للإرهاب في الداخل إلى ثاني أعلى مستوى في أغسطس/ آب الماضي قائلة أن شن هجوم، أمر ”مرجح بقوة“.

والتقى كاميرون، الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، الاثنين؛ لبحث سبل تعاون البلدين في المعركة ضد التشدد الإسلامي.

وتهديد التطرف الإسلامي يحتل مكانة بارزة على جدول الأعمال السياسي في بريطانيا بعد أن قتل مسلح 30 سائحا بريطانيا في منتجع تونسي الشهر الماضي في هجوم أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه.

وذكرت الحكومة التونسية آنذاك أن المسلح تدرب في معسكر جهادي في ليبيا.

وتشارك بريطانيا في الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق، ويحرص كاميرون على نيل تأييد مجلس العموم هذا العام لتوسيع تلك الحملة الجوية بحيث تشمل سوريا، لكنه لم يسبق وأن أشار قبل اليوم إلى احتمال قصف أهداف داخل ليبيا.

جاءت تصريحات كاميرون بعد أن ذكرت صحيفة صنداي تليجراف أنه ومستشاريه ناقشوا ما يمكن فعله لهزيمة المتشددين الإسلاميين في ليبيا إذا تولت الأمور هناك حكومة مستقرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com