القوات العراقية تحرر جامعة الأنبار من داعش – إرم نيوز‬‎

القوات العراقية تحرر جامعة الأنبار من داعش

القوات العراقية تحرر جامعة الأنبار من داعش

الأنبار- تمكنت القوات الأمنية العراقية من تحرير جامعة الأنبار غرب الرمادي من قبضة تنظيم داعش ورفعت العلم العراقي فوق الجامعة.

وأوضح عيد عماش، المتحدث باسم مجلس محافظة الأنبار أن ”القوات الأمنية وبالتنسيق مع جهاز مكافحة الإرهاب وطيران التحالف الدولي والعراقي، استطاعت اقتحام جامعة الأنبار وتحريرها من قبضة داعش بعد معارك ضاربة أدت إلى مقتل 29 وإصابة 15 بجروح من عناصر التنظيم“.

وأضاف عماش أن ”القوات الأمنية العراقية فرضت كامل سيطرتها على جامعة الأنبار ورفعت العلم العراقي فوق بناية رئاسة جامعة الأنبار، وبقية الأقسام الأخرى بعد تكبد التنظيم خسائر مادية وبشرية، أجبرتهم على الهروب من الجامعة وفرض القوات الأمنية سيطرتها بالكامل عليها“.

وأكد أن ”جامعة الأنبار تحت سيطرة القوات الأمنية وهناك انتشار أمني كبير فيها وعملية تفتيش وتطهير ورفع الألغام والعبوات الناسفة من الطرقات والمباني والاقسام في الجامعة“.

وأعلنت وزارة الدفاع العراقية قبل نحو أسبوعين انطلاق العمليات العسكرية لتحرير محافظة الأنبار، من سيطرة ”داعش“، بعد نحو شهرين على إرسال تعزيزات من الجيش، والحشد الشعبي إلى المحافظة.

وكانت قيادة العمليات المشتركة العراقية قالت في بيان إن قوات الأمن دخلت جامعة الأنبار في جنوب مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار واشتبكت مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داخل حرمها.

وقال البيان، الذي بثه التلفزيون الرسمي ”نزف لكم بشرى دخول جهاز مكافحة الإرهاب إلى جامعة الأنبار وهم الآن يخوضون معارك تطهيرها من بقايا داعش الإرهابي ورفع المتفجرات وفتح الطرق“، مستخدما الاسم المختصر لتنظيم الدولة الإسلامية الذي كان يعرف سابقا باسم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وفي السياق ذاته، أعلن مسؤولون عراقيون تحقيق القوات الأمنية العراقية المدعومة بفصائل الحشد الشعبي تقدما ملحوظ في مدينة الرمادي عاصمة الأنبار.

وقال عضو الحكومة المحلية بالأنبار جاسم العسل إن تنظيم داعش يعيش أياما قاسية وحالة من التخبط والعشوائية في اتخاذ القرارات من قبل قياداته نتيجة التقدم الكبير للقطعات العسكرية العراقية المدعومة بفصائل الحشد الشعبي والعشائر.

وأضاف: ”هناك خلافات ما بين عناصر وقيادات التنظيم في الرمادي بسبب الانسحابات المتتالية وخاصة في الجزء الشرقي من المدينة“، لافتا إلى أن تلك الخلافات والهزائم رسالة واضحة مفادها بأن الدولة التي أقامها التنظيم هي زائلة وتتقهقر.

وتوقع الخبير العقيد الركن المتقاعد مناجد أحمد تنفيذ تنظيم داعش هجمات كبرى على مدن في الأنبار التي لا تزال تحت سيطرة الدولة العراقية مثل ناحية الخالدية وناحية البغدادي وقضاء حديثة بالإضافة الى ناحية العامرية لتغير المعادلة ضمن تكتيك عسكري حديث“.

وتشهد مدن الفلوجة والرمادي في محافظة الأنبار غرب العراق عمليات عسكرية كبرى منذ 10 أيام تنفذها القوات الأمنية العراقية ومتطوعي الحشد الشعبي والعشائر لتحريرهما ، فيما دعا القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي ضرورة الحفاظ على حياة المدنيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com